مرض الوهن العضلي وطرق علاجة

قد نشعر في بعض الأحيان بتعب شديد في العضلات ونفسر هذا التعب نتيجة الإرهاق أو عدم النوم ولكن هناك عدة أسباب أخرى.

ما هو مرض الوهن العضلي ؟
الوهن العضلي هو مرض نادر جدًا يؤدي لضعف العضلات ،والوهن العضلي هو أسم يطلق على أي ضرر يصيب العصب الحركي والعضلات ،يمارس مصاب الوهن العضلي حياته اليومية بشكل طبيعي جدًا، ولكن قد تأتي عليه بعض الفترات تشتد فيها التعب.


اعراض الوهن العضلي

هناك عدة متلازمات خاصة بمرض الوهن العضلي أولًا وهن عضلي وبيل: وهي تتسبب في جعل الجهاز المناعي منتج لمختصرات ضد مستقبلي الأستيل كولين، وهو النوع الأكثر شيوعًا.
ثانيًا وهن عضلي وراثي: وهي تعني حدوث خلل جيني في بعض البروتينات المسؤولة عن التركب العصبي العضلي وتؤدي إلى حدوث اختلال في عملها.
ثالثًا وهن عضلي منذ الولادة: هو مرض يصيب الرضع في حال إصابة أمهاتهم بمرض الوهن العضلي الوبيل.
رابعًا وهن عضلي على اسم إيتون ولمبورت: هو عبارة عن مرض ينتج بعض المختصرات التي تهاجم قنوات الكالسيوم.
ونتيجة ذلك يتسبب في حدوث خلل تحرير الأسيتيل كولين في طرف الكعب الحركي.
وتظهر هذه المتلازمة عند الأشخاص المصابين بسرطان الرئة أو بعض الأمراض الخبيثة الأخرى.
خامسًا وهن عضلي نتيجة الأدوية: يتناول كثير منا بعض المضادات الحيوية دون الرجوع إلى الطبيب المختص والتي تؤدي إلى إعاقة في الممر بين العصب والعضلة.
ويصحب متلازمة الوهن العضلي عدة أعراض مثل وجود صعوبة شديدة في عملية البلع وضعف في الصوت، والشعور بألم وضعف في العضلات، والتعب الشديد في الجسد بالكامل.
تعتبر متلازمة الوهن العضلي أكثر شيوعًا لدى النساء عن الرجال، وذلك في الأعمار بين 20- 40.


مضاعفات مرض الوهن العضلي
الإصابة بنوبة شديدة نتيجة الوهن العضلي ويؤثر على كافة عضلات الجسد وتشمل عضلات التنفس.
تناول أدوية كثيرة لعلاج الوهن العضلي دون الرجوع إلى الطبيب المختص وبالتالي يؤثر على الجهاز المناعي ويضعفه.
حدوث ضعف عام في العضلات وخاصة عضلة العين.


تشخيص مرض الوهن العضلي
عندما يشعر المريض بهذه الأعراض يجب عليه سرعة التوجه إلى الطبيب المختص.
 من ثم يطلب منه الطبيب إجراء بعض الفحوصات الطبية من أجل الوصول إلى التشخيص الصحيح لحالة المريض.
ومن هذه الاختبارات والفحوصات اختبار تنسيلون: هي عبارة عن مادة يتناولها المريض عن طريق الحقن في الوريد.
وذلك لارتفاع تركيز مادة الأستيل كولين في المشبك، ومن ثم متابعة حالة المريض بعد عملية الحقن وإذا كان هناك تحسن أم لا.
اختبار تحفيز كهربائي دوري: وعن طريق هذا الاختبار يتم معرفة وتحديد حجم التعب والإعاقة في المعبرين العضلة والعصب.
البحث عن الأجسام المضادة في الدم: أثبتت بعض الدراسات أن هناك أجسام مضادة لمستقبلات الأستيل كولين لدى 85% من مصابي مرض الوهن العضلي الوبيل.
إجراء فحص خاص بالغدة الدرقية.
إجراء فحص لإيجاد طفرات جينية نتيجة العملية الوراثية.


علاج الوهن العضلي 

في البداية يتم العمل على تحسين التوصيل في المشبك وذلك عن طريق تعطيل الإستراز لفترة طويلة، ويتم عند تناول دواء كوليني المفعول.
والعمل على إضعاف الجهاز المناعي وذلك لمنع إنتاج الأجسام المضادة، وهناك نوعين من الأدوية كورتيكوستيرويدات وسكلوسفرين.
 تصفية الجهاز المناعي والتخلص من المختصرات الضدية، ويمكن القيام بذلك عن طريق تشويف فاعلية هذه الأجسام المضادة بواسطة حقن تركيز قوي من الغلوبولينات.
إجراء عملية استئصال غدة التوتة عندما تصاب بالتضخم.
والعمل على تصليح التشويهات الأيضية.
يتناول المريض بعض الأدوية التي تعمل على زيادة إفراز الأسيتيل كولين. 
وتناول بعض الأدوية الأخرى مثل: (تنسلون) بالوريد، ونبوستجمين بالفم أو مستينون. 
الكورتيزونات، وتغيير البلازما. 
عملية إزالة غدة التنميس. Thymectomy

إقرأ أيضا : حلول طبيعية لتفتيح البشرة