يتسبب فرط إفراز الهرمونات من الغدة الدرقية فى مشاكل وأمراض فى جهاز المناعة فى جسم الإنسان، وعلى الرغم من أن أسباب فرط الغدة الدرقية قد يأتى من أسباب متعددة، إلا أن مرض جريفز أبرز تلك الأسباب الرئيسية.

حيث تعمل الهرمونات التى تفرزها الغدد الدرقية على التأثير على أجهزة متعددة ومختلفة فى جسم الإنسان، ويمكن لأى شخص أن يُصاب بمرض جريفز، إلا أنه شائع الحدوث بين فئات السيدات، ويصيبهم فى مرحل ما قبل سن الأربعين.

ويعمل الطبيب المُعالج على تبطىء إفراز الهرمونات المفروزة من الغدة الدرقية، والعمل على تخفيف حدة الأعراض المصاحبة لها.

 وفى السطور القادمة، نوضح أسباب حدوث مرض جريفز، وأبرز أعراضه، وكيف يتم علاجه والوقاية منه، كالتالى:-

 ما هى أسباب الإصابة بمرض جريفز؟

إن أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بمرض جريفز هو حدوث خلل فى جهاز المناعة بالجسم، والمسئول عن مقاومة الأمراض والفيروسات والبكتيريا الضارة والمختلفة، إلا أنه رغم ذلك فإن سبب الإصابة بالمرض فى أحيان كثيرة قد تكون مجهولة.

حيث إنه من الطبيعى أن يعمل الجهاز المناعى لجسم الإنسان على إنتاج وإفراز مضادات للفيروسات أو البكتيريا، ولكن فى حالة مرض جريفز، فإن الجهاز المناعى للجسم يعمل على إفراز مضادات لخلايا الغدد الدرقية الموجود فى الرقبة، أى أن جهاز المناعة يعمل ضد مكونات وأجهزة الجسم نفسه.

حيث تفرز الغدة الدرقية هرمونات، وتعمل المناعة على مكافحة ذلك الهرمون، مما يجعل الغدة الدرقية تزيد من إنتاج الهرمون الذى يسبب بدوره إفراط فى هرمونات الغدة الدرقية.

 ما هى أهم علامات وأعراض مرض جريفز التى تظهر على المريض؟

قد تظهر بعض الأعراض على الشخص المصاب، وبها يتم تشخيصه بجانب بعض الفحوصات الطبية والتحاليل والتأكد من إصابته بمرض جريفز، ويمكن أن تكون تلك الأعراض على شكل:-

1 - حدوث إرتجاف ورعشة بسيطة فى أصابع اليدين، أو اليدين نفسهم.

2 - قد يشعر المريض ببعض الحساسية تجاه بعض الظروف البيئية المحيطة به، مثل الدفء، والرطوبة فى الجلد، والحرارة، بالإضافة إلى زيادة فى التعرق.

3 - يمكن أن يتسبب مرض جريفز فى تغير ميعاد الدورة الشهرية لدى السيدات المصابات به.

4 - قد يتسبب المرض فى مشاكل ضعف الإنتصاب بالنسبة للرجال، وحدوث إنخفاض فى الرغبة الجنسية.

5 - ظهور وحدوث تضخم فى الغدة الدرقية، مما يسبب إنتفاخ فى منطقة الرقبة، وحدوث إنتفاخات فى العيون عند المريض.

6 - قد يلاحظ الأشخاص المحيطين بالمريض بإنخفاض وزنه، وذلك على الرغم من عدم تغير عادات أكله بشكل طبيعى.

7 - إن الإحساس بالقلق والتهيج، وإحمرار الجلد وسُمكه فى الساقين والأقدام، تعتبر أحد الأعراض الرئيسية على حدوث الإصابة بمرض جريفز.

8 - قد يشعر المريض فى أحيان كثيرة بالإرهاق الشديد على الرغم من عدم قيامه بمجهود بدنى عالى، كما يشعر بزيادة فى سرعة ضربات القلب، أو عدم إنتظامها.

 ما هى أبرز طرق علاج مرض جريفز؟

1 - فى بعض الأحيان يمكن أن يصف الطبيب المُعالج بعضاً من اليود المشع والتى يتم تناوله عن طريق الفم، حيث إن الغدة الدرقية تحتاج دائماً إلى عنصر اليود العادى للعمل على إنتاج الهرمونات، لذا فإن تناول اليود المشع يعمل على قتل خلايا الغدة الدرقية فائقة النشاط، ويعمل على تقلص نشاط الغدة.

2 - قد يتم وصف بعض الأدوية التى تعمل على التقليل من فرط النشاط الموجود فى الغدة الدرقية، ولكن قد تحدث بعض الآثار الجانبية، مثل ظهور طفح جلدى، وشعور المريض بألم فى المفاصل، وإنخفاض فى عدد كرات الدم البيضاء التى تعمل على مقاومة الأمراض، وقد تصل فى بعض الأحيان إلى فشل فى وظائف الكبد.

3 - يمكن أن يلجأ الطبيب للتدخل الجراحى، وذلك لعمل إستئصال أو إزالة كاملة أو لجزء من الغدة الدرقية، حيث سوف يلجأ المريض إلى إستكمال العلاج بإمداده بكميات عادية من الهرمونات التى كانت تفرزها الغدة الدرقية.