تعتبر الحصبة من الأمراض المعدية وممكن أن تكون وبائية، وهي مرض يصيب الصغار ولكن ممكن أن يصيب الأطفال في كل الأعمار.

ما هي أعراض الحصبة؟

·        نظراً لأن المرض ينتقل بالتنفس، فتظهر علي الطفل أعراض نزلة البرد.

·       بعد فترة الحضانة للمرض التي تتراوح من 9-14 يوم ولا توجد أعراض في فتره الحضانة.

·        التهاب بالعينين.

·        سعال جاف.

·         في الحرارة.

·        بقع بيضاء داخل الفم من الناحية الداخلية للخد

·       وتحدث قبل ظهور الطفح وهو عباره عن نقط حمراء داكنة صغيرة على الوجه وخلف الأذن ثم تنتشر الي أسفل حتى تغطي الجسم كله.

·        يبدأ تقشر هذا الطفح واختفاء الطفح من أسفل الي أعلى

·       ولكن بوصولها للقدمين تكون قد اختفت من الوجه ويلاحظ أن الحمام الدافئ يساعد على تقشر الطفح وسرعه اختفاءه.

·       علاج الحصبة

·        الراحة التامة بالفراش.

·       الغذاء الجيد وسهل الهضم.

التهاب الملتحمة.

أسباب وعوامل خطر الحصبة عند الأطفال

يتم تصنيف مرض الحصبة ضمن قائمة الأمراض المعدية، حيث يمكن أن يصيب مريض الحصبة ما يقارب من 90 في المائة ممن حوله من غير الملقحين ضد هذا المرض.

يستقر هذا المرض داخل الفم والجيوب الأنفية لدى البالغين والأطفال، من ثم يمكن ينتقل داء الحصبة إلى الآخرين خلال أربعة أيام قبل ظهور الطفح الجلدي عليه.

وتتم عملية العدوى عن طريق العطس أو التكلم تخرج بعض قطرات اللعاب الصغيرة التي يستنشقها كل من يتواجد داخل هذا المكان.

وهناك طريقة أخرى لنقل العدوى عن طريق بقاء قطرات اللعاب على الأسطح ويظل مفعول العدوى مستمر حتى أربع ساعات، ويتم نقلها بواسطة وضع اليد في الفم.

من ثم يبدأ الفيروس في الانتشار داخل حنجرة والرئتين وذلك عن طريق خلايا النسيج المخاطية، وبعد ذلك ينتشر الفيروس في جميع أعضاء الجسم الباقية.

ويزداد معدل الإصابة بداء فيروس الحصبة داخل الولايات المتحدة الأمريكية لذلك يوجد هناك مراكز لعلاج الأمراض والوقاية منها، وذلك نتيجة وجود عدد كبير من الأشخاص الغير ملقحين.

في حال أصيب شخص ما بعدوى الحصبة فهو غير معرض للإصابة به مرة أخرى، وذلك لأن جهازه المناعي أصبح لديه القدرة على مهاجمة هذا المرض.

ويزداد داء الحصبة في الدول النامية بالتحديد وذلك لأنهم يعانون من نقص فيتامين A نتيجة سوء التغذية.

مضاعفات مرض الحصبة

يستمر داء الحصبة لمدة تتراوح بين 10و 14 يوم، وقد يتطور هذا المرض كثيرًا حتى يتسبب في وفاة الشخص المريض، ويشمل داء الحصبة العديد من المضاعفات مثل:

التهاب الأذنين: في حال لم يتم علاج عدوى الحصبة بشكل سريع سوف يتطور المرض ويصيب الأذن بالتهاب، حيث يصاب واحد من كل عشرة أشخاص بالتهاب الأذنين.

التهاب السحايا: هو عبارة عن التهاب يصيب الدماغ نتيجة إصابة الجسم بعدوى فيروسية ينتج عنها تشنج في الجسم بالكامل والقيء، حيث يصاب شخص واحد بالتهاب السحايا ضمن ألف شخص من المصابون بعدوى الحصبة.

التهاب رئوي: قد يصاب شخص واحد فقط ضمن 15 مصابًا بداء الحصبة، حيث يعتبر هذا المرض مميت.

اضطرابات الحمل: من أصعب مضاعفات هذا المرض هو إصابة المرأة الحامل به، لذلك يجب عليها توخي الحذر خلال فترة الحمل لأن ذلك سوف يعرضها إلى الإجهاض.

انخفاض عدد صفائح الدم: يتسبب داء الحصبة في قلة عدد صفائح الدم لدى الشخص المريض.

طرق علاج والوقاية من داء الحصبة

 

لا يوجد علاج محدد لداء الحصبة، ولكن يجب إعطاء اللقاح الخاص بداء الحصبة لدى الكبار والصغار في حال لم يتم تلقيحهم من قبل.

حيث يتم إعطاء لقاح الحصبة للحماية من هذا المرض ومن الحصبة الألمانية ومرض النكاف أيضًا.

وفي حال تم التأكد من إصابة الشخص بداء الحصبة لابد من فصلة عن الأخرين لحمايتهم من العدوى.

 

 

إشترك في موقع رعاية247  الأن.............. لأنه هيوفر لك

1.  خصم 10% ليك و لأسرتك علي كل الفحوصات الدورية لأقرب معمل تحاليل أو أشعة

2.  خصم 10% ليك و لأسرتك على كل كشف لأقرب دكتور أطفال  يك

3.  سجل طبي خاص بيك تقدر تسجل علية كل نتائج الفحوصات و الأشعة ليك و لأسرتك

4.  تقدر تكشف أون لاين في أي وقت و أي مكان من خلال خدمه الكشف فيديو

5.  تواصل مع دكتورأون لاين من خلال خدمه الشات

رعاية 247 بتقدم  الرعاية ليك و لأسرتك  في أسرع وقت و أقرب مكان

أشترك الآن  : 

https://re3aya247.com/ar/register