من المعروف أن القىء والغثيان أحد أبرز العلامات التى تدل على إصابة الإنسان بمرض ما، ولكن فى حالات كثيرة قد يصبح هذا القىء مستمر بشكل قد يتسبب فى قلق المريض.

ويحدث القىء بسبب ظهور بعض الإلتهابات فى الجهاز الهضمى لدى المريض بشكل معتاد، وفى أغلب الحالات فأنه لا يستمر لمدة تزيد عن يوم إلى يومين، ولكن قد يحدث أن يصاب الشخص بمرض القىء المستمر بشكل شديد وحاد، والذى قد يمتد من ساعات إلى أيام متعددة بدون توقف.

وفى السطور القادمة لهذا التقرير، تقدم «رعاية» للقارىء ما هى أبرز أسباب الإصابة بالقىء المستمر.

  ما هى أسباب القىء المستمر ولماذا يصاب الإنسان به؟

  •   وجود خلل فى الأعصاب:-

من المعلوم طبياً أن الجهاز العصبى هو المسئول عن تنظيم الوظائف التى يقوم بها الجسم بشكل لا إرادى، كتنظيم ضغط الدم فى الجسم، وإفراز الهرمونات من الغدد والخلايا، وتنظيم ضربات القلب، وقيامه بالتحكم فى الجهاز الهضمى، والبولى، مع التحكم فى نسبة التعرق عند الإنسان.

لذا فإن حدوث خلل ومشاكل فى الجهاز العصبى قد يتسبب فى ظهور أعراض مختلفة، والتى قد يكون من أبرزها ظهور مشكلة القىء المستمر عند المريض.

  •  مشاكل وراثية جينية:-

أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أنه إذا ما تم تشخيص وجود بعض الطفرات الجينية، أو تاريخ عائلى وراثى عن بعض الخلل فى الجينات عند المريض فى الأجزاء المسئولة عن تزويد خلايا الجسم بالطاقة قد يكون عامل رئيسى فى الإصابة بمرض القىء المستمر.

وقد تزداد فرص حدوث القىء المستمر فى بعض الحالات التى قد تتطلب وجود طاقة عالية بالجسم، مثل إصابة الشخص بمرضٍ ما، أو قيامه ببعض التمرينات الرياضية، أو إرتفاع فى درجة حرارة الجسم، أو حتى التعرق الشديد والحاد.

ونتيجة لذلك فإن الجزء المسئول عن تزويد الخلايا بالطاقة تنخفض قدرته على تزويد أجزاء الجسم المختلفة بطاقتها مما يتسبب فى عدم توزعها بشكل كافى على الخلايا العصبية، أو العضلية، والتى منها بالطبع الأعصاب المتواجدة فى الجهاز الهضمى، مما يرفع من إحتمالية الإصابة بمخاطر القىء المستمر.

  •  مشاكل العدوى المزمنة:-

تعتبر مشاكل العدوى المزمنة أحد أبرز الأسباب الشائعة التى تتسبب فى حدوث الإصابة بمرض القىء المستمر، مثل إلتهاب الأسنان المزمن، أو إلتهابات الجيوب الأنفية، كما قد تتسبب بعض نوبات الهلع الشديد، أو الفرح الشديد، أو التوتر والقلق بشكل مبالغ به فى إرتفاع نسب الإصابة بمشكلة القىء المستمر.

  •  أسباب متعددة:-

إن أحد أسباب الإصابة بمرض القىء المستمر قد تكون متعددة، مثل التعرض للبرودة أو الحرارة الشديدة، أو تناول بعض المأكولات والأطعمة مثل الجبن، والشيكولاتة.

كذلك فإنه ترتفع إحتمالية الإصابة بذلك المرض فى أوقات الدورة الشهرية لدى السيدات، كما يمكن أن يتسبب الصيام، أو قلة النوم، أو التخمة الشديدة، أو حتى الحساسية فى حدوث قىء مستمر.

ويمكن أن تتسبب بعض الأمراض المزمنة فى الإصابة به، مثل الصرع، أو التوحد، ويمكن لمرض الإكتئاب، أو مرض فرط النشاط الزائد أن يتسببا فى حدوث الإصابة.

  •  تناول المخدرات:-

يتسبب إدمان المخدرات فى حدوث أمراض خطيرة ومتعددة لدى الإنسان، والتى منها مرض القىء المستمر، حيث تتسبب المواد المخدرة فى التأثير على النظام الداخلى للجسم والمتمثل فى الجهاز العصبى المسئول عن تصرفات الإنسان اللاإرادية.

 

إشترك في موقع رعاية247  الأن.............. لأنه هيوفر لك

1.  خصم 10% ليك و لأسرتك علي كل الفحوصات الدورية لأقرب معمل تحاليل أو أشعة

2.  خصم 10% ليك و لأسرتك على كل كشف لأقرب دكتور مخ وأعصاب ليك

3.  سجل طبي خاص بيك تقدر تسجل علية كل نتائج الفحوصات و الأشعة ليك و لأسرتك

4.  تقدر تكشف أون لاين في أي وقت و أي مكان من خلال خدمه الكشف فيديو

5.  تواصل مع دكتورأون لاين من خلال خدمه الشات

رعاية 247 بتقدم  الرعاية ليك و لأسرتك  في أسرع وقت و أقرب مكان

أشترك الآن  : 

https://re3aya247.com/ar/register