يلجأ العديد من مصابى الأمراض العصبية إلى بعض الأدوية المهدئة للأعصاب أو المنومات، حيث يتم وصف تلك الأدوية بناءاً على نصيحة الطبيب، وذلك لأن الدواء نفسه قد لا يصبح مناسباً لجميع المرضى.

كما يعتمد العلاج أو الدواء الذى وصفه طبيب النفسية على بعض العوامل، مثل ما يذكره المريض للطبيب المُعالج أو ما يشعر به ويعانيه من تلك المشاكل.

وفى هذا التقرير، توضح «رعاية» للقارىء بعض أهم أنواع الأدوية المهدئة للأعصاب، والمنومات، وأهم الأسباب التى قد ترفع من نسب إحتمالية الإصابة بمشاكل الأمراض العصبية، فلنتابع...

ما هى أسباب حدوث الإصابة بالمشاكل العصبية؟

  1.  قد يتناول الفرد مشروبات تحتوى على مادة الكافيين بشكل مفرط، حيث تعمل مادة الكافيين كمنبه ومنشط للأعصاب، وتتسبب فى الإصابة بمشاكل الأرق وقلة النوم، وتتواجد فى مشروبات مثل الشاى والقهوة والشيكولاتة.
  2.  يتعرض الأشخاص الذين يتناولون المشروبات الكحولية، ومدمنو المخدرات إلى مشاكل الأمراض العصبية بشكل أكبر من الأشخاص العاديين.
  3.  إن الأشخاص الذين يعملون فى الأعمال التى تتطلب تركيز عالى ومستمر قد ترتفع لديهم نسب الإصابة بتوتر الأعصاب، كذلك الأشخاص الذين يعملون فى قيادة السيارات أو المجالات الكهربائية.
  4.  التعرض إلى بعض العوامل المشتتة للإنتباه بشكل مستمر، مثل الأصوات الصاخبة، أو الإضاءات العالية والمرتفعة، أو التليفزيون، أو حتى أجهزة الراديو.
  5.  تناول أدوية تتسبب فى حدوث إرهاق الجهاز العصبى بالجسم، أو أدوية تتسبب فى الشعور بالخمول والنعاس، وتعمل على تغيير الساعة البيولوجية للجسم.
  6.  يتسبب التدخين فى مشاكل متعددة بالجسم والتى منها على سبيل المثال مشاكل الجهاز العصبى، وذلك لوجود مادة النيكوتين والقطران فى السجائر وغيرها.
  7.  قلة ممارسة الرياضة، مما يتسبب فى ضعف الأعصاب، مع تناول أغذية غير صحية، والتغير المستمر فى مواعيد وأوقات النوم كل يوم، مما يسبب إجهاد أعصاب الجسم.

ما هى أبرز الآثار الجانبية لأدوية الأعصاب والمهدئات؟

  •  شعور المريض بحساسية شديدة، وقد يحدث غثيان، أو قىء.
  •  الشعور بالحاجة إلى النوم بشكل مستمر، مع ضعف التركيز.
  •  قد يحدث أن يصاب بعض المرضى بتغيرات مزاجية، أو سلوكية، أو عقلية، مثل إرتفاع نسبة العدوانية، أو الإرتباك، أو الهلوسة، أو قد يصل الأمر إلى الإكتئاب.
  •  الإحساس بالدوار أو الدوخة، مع ظهور أعراض للصداع الشديد والمستمر.
  •  يشعر المريض بتغيرات فى طعم الفم، وقد يصل الأمر إلى جفاف فى الفم.
  •  ظهور أعراض السمنة الزائدة والوزن المرتفع، أو العكس إنخفاض الوزن بشكل ملحوظ.

لذا فإنه يتوجب عدم تناول تلك الأدوية المهدئة للأعصاب والمنومات إلا بعد إستشارة الطبيب المُعالج وتحت إشرافه، أو تحت إشراف الصيدلى حسب الوصفات الطبية والجرعات المحددة، حتى لا تظهر أعراض خطيرة تتسبب فى مشاكل صحية قد تتفاقم عند المريض.

ما هو أفضل دواء مهدىء للأعصاب ومنوم؟

وفيما يلى، تستعرض «رعاية» بعض أبرز الأدوية المهدئة للأعصاب، وبعض أهم المنومات التى قد يصفها الطبيب أو الصيدلى للمريض:-

  •  دورميفال:-

وهى أقراص دوائية تحتوى على مادة الفاليريان التى تعمل على إزالة التوتر عند المرضى، وتهدىء الأعصاب، وتساعد على النوم بشكل سليم، كما أنها تعمل كمهدىء قوى فى حالات التشنج والأرق والتوتر الشديدة.

  •  زولام:-

يتواجد فى تلك الأقراص مادة ألبرازولام الفعالة والقوية فى حالات الأرق والقلق والتوتر الشديدة، كما تقوم بدور مهدىء للأعصاب ومنوم.

  •  نايت كالم:-

وهى عبارة عن أقراص منومة تحتوى على مادة إزوبيكلون، التى تلعب دوراً مهماً وفعالاً فى التأثير على المواد الكيميائية التى يفرزها المخ، وتقلل من نشاط الدماغ، وتجعل المريض يشعر بالنعاس بشكل تدريجى حتى يصل إلى مرحلة النوم والراحة التامة.

 

إشترك في موقع رعاية247  الأن.............. لأنه هيوفر لك

1.  خصم 10% ليك و لأسرتك علي كل الفحوصات الدورية لأقرب معمل تحاليل أو أشعة

2.  خصم 10% ليك و لأسرتك على كل كشف لأقرب دكتور مخ وأعصاب ليك

3.  سجل طبي خاص بيك تقدر تسجل علية كل نتائج الفحوصات و الأشعة ليك و لأسرتك

4.  تقدر تكشف أون لاين في أي وقت و أي مكان من خلال خدمه الكشف فيديو

5.  تواصل مع دكتورأون لاين من خلال خدمه الشات

رعاية 247 بتقدم  الرعاية ليك و لأسرتك  في أسرع وقت و أقرب مكان

أشترك الآن  : 

https://re3aya247.com/ar/register