ما أضرار تقبيل الأطفال ؟

ما أضرار تقبيل الأطفال ؟

 قد يضر التقبيل الجهاز المناعي للطفل خصوصًا خلال أول ثلاث أو أربعة شهور، لذا يجب على الأم منع الآخرين من تقبيل أو احتضان الطفل.

الأضرار التى يسببها التقبيل على الجهاز المناعي للطفل

  • تقبيل الطفل يؤدي للتعرض إلى فيروس الهربس البسيط، وهذا الفيروس يسبب قرح وحبوب على الشفتين وداخل الفم.
  • ومرض التقبيل سمي بهذا الاسم لأنه ينتقل عن طريق اللعاب، وهو عنصر أساسي في التقبيل.
  • وهناك أيضا حساسية الوجه والجلد من مستحضرات التجميل التي تضر الغدد الصماء وترتبط بمخاطر الإصابة بالسرطان، وتقبيل الأطفال من مستخدمي تلك المواد يعرضهم للإصابة بالحساسية.
  • أيضًا مرض جهاز المناعة الضعيف الرضَّع لا يمتلكون جهاز مناعة قوي في أعوامهم الأولى.
  • لذا يجب على أي شخص التأكد من نظافة اليد قبل تعامله معهم أو تقبيلهم، فيروس المعدة المروع فإن قبلة واحدة من شخص بالغ يحمل الفيروس قد تؤدي لا صابة الطفل لضرر.
  • وقد يصاب الطفل الرضيع بالحمى وفقدان في الشهية والطفح الجلدي.
  • وهناك بعض الأمراض الخاصة بالجهاز التنفسي التي قد تنتقل من الكبار إلى الطفل الرضيع عند طريق التقبيل مثل نزلات البرد الشديدة والأنفلونزا.
  • ويعقب هذه الأمراض بعض الأعراض التي تظهر على الطفل الرضيع فور نقل العدوى له مثل والمغص الشديد والإسهال وانسداد الأنف وصعوبة في عملية التنفس.
  • وهناك احتمال الإصابة بفيروس التهاب الغدة النكافية.
  • احتمال الإصابة بنزلات بنزلة معوية.
  • والتهاب في الفم والحلق.

ما هو التقبيل الصحيح للطفل الرضيع؟

القبلة الواحدة للطفل الرضيع قد تعرضه للإصابة بالعديد من الأمراض التي لا يتحملها جسده الصغير وجهازه المناعي الضعيف ،لذلك يجب على الوالدين منع تقبيل طفلهم الرضيع من الغرباء، وهم أيضًا، واستخدام الطريقة الصحيحة لتقبيل الطفل الرضيع ،وهي تقبيل يد الطفل أو جبهته وذلك لأنهم لا يعتبران بيئة مناسبة لنمو الميكروبات.

كيف تتصرفين مع الغرباء

في البداية يجب علينا أن نفكر في صحة الطفل الرضيع. الذي يمتلك جهاز مناعي ضعيف غير قادرة على مقاومة الفيروسات والأجسام الغريبة التي تنتقل إليه عن طريق العدوى ،فهناك العديد من الأشخاص الذين يريدون تقبيل الأطفال بدافع المحبة لهم، ولكنهم لا يعلمون المخاطر التي قد تصيب الطفل الرضيع بعد ذلك ،لذلك فعلى الوالدين دور كبير وهو حماية طفلهم الصغير، عن طريق التحدث أمام الضيوف عن مخاطر تقبيل الأطفال والأمراض التي قد تنتقل إليهم بواسطة العدوى ،وأن أجسامهم الضعيفة لا تستطيع مقاومة هذه الأمراض، ويمكن أن تطلبوا منهم بطريقة مهذبة أن يقبلوا الطفل من يديه أو وجنتيه.

طرق حماية الطفل من التقبيل

  • هناك عدة خطوات يجب على الأم إتباعها لحماية طفلها الرضيع من خطر الإصابة بأي مرض من الأمراض السابقة مثل:
  • عدم تقبيل الطفل من الفم: يجب على الأم منع تقبيل طفلها الصغير من الفم، وذلك لحماية طفلها من الإصابة بأي مرض، وفي حال كانت الأم مصابة بأي مرض يجب الامتناع التام عن تقبيله حتى تتعافى.
  • غسل اليدين جيدًا قبل لمس أو حمل الطفل: يجب على كل شخص أن يغسل يده جيدًا قبل لمس أو حمل الطفل لحمايته من الجراثيم والميكروبات المتراكمة.
  • عدم السماح لأي شخص بتقبيله: لا يوجد هناك حرج لدى الأم عندما تطلب من الأشخاص المصابين بأي مرض تأجيل الزيارة لحماية طفلها من الإصابة بأي عدوى.
  • متابعة حالة الطفل: لا تقتصر المتابعة والفحوصات أثناء فترة الحمل فقط، ولكنها يجب أن تستمر لفترة طويلة بعد الولادة للاطمئنان على صحة الطفل.
  • وذلك عن طريق المتابعة مع الطبيب المختص بصفة دورية مع متابعة الطفل وملاحظة أي عرض يظهر عليه لأنه لا يستطيع التعبير عما يؤلمه.