يحدث الفشل الكلوي الحاد بسبب تلف الكلى ، والذي يمكن أن يحدث نتيجة لفقدان الدم أو السموم أو الأضرار الجسدية للكليتين. يحدث الفشل الكلوي الحاد بسرعة ، مما يسبب أعراض عامة ، مثل فقدان الشهية والارتباك. إنها حالة خطيرة ، ولكن يمكن علاجها. مع العلاج المناسب ، يمكن لمعظم الناس البقاء على قيد الحياة في حلقة من دون عواقب على المدى الطويل.

أعراض الفشل الكلوي الحاد

تراقب الكلية كمية السوائل ، والإلكتروليتات ، والنفايات في الجسم وترسل المواد الزائدة ليتم التخلص منها في البول. تحدث أعراض الفشل الكلوي الحاد لأن هذه المواد تتراكم في الجسم عندما لا تعمل الكلى بالطريقة التي ينبغي أن تعمل بها.

تكون مستويات السائل والكهارل الطبيعية ضرورية لكي يعمل الجسم كله على النحو الأمثل. مواد النفايات سامة لمعظم خلايا الجسم والأنسجة ، وهذا يؤدي إلى أعراض واسعة النطاق.

أعراض الفشل الكلوي الحاد تتطور بسرعة ، على مدى عدة ساعات أو أيام. 

الأعراض الأكثر شيوعًا هي:

    نقص الطاقة والإرهاق:

 هذا هو نتيجة خلل وظيفي مبكر للأعضاء في جسمك ، والتي لا تحتوي على التركيز الصحيح من الإلكتروليت لتعمل كما ينبغي.

    فقدان الشهية والغثيان والقيء:

 يحدث هذا الشعور لأن الجهاز الهضمي - الذي يتطلب إنزيمات هضمية صحية وعضلات وأعصابًا تعمل بشكل صحيح - يمكن أن يتباطأ ويصبح غير قادر على الحفاظ على النشاط الطبيعي إذا لم تقوم الكلية بتنظيم المواد بشكل صحيح في جسمك.

    ضعف العضلات العام:

 تتطلب عضلاتك إلكتروليتات لتكون قادرة على العمل. عندما تعاني من الفشل الكلوي ، يتسبب ذلك في إصابة وظيفة العضلات.

    ضربات القلب السريعة أو البطيئة أو غير المنتظمة: 

يتم التحكم في ضربات قلبك عن طريق عضلات القلب (القلب) التي تعتمد على عدد من الإلكتروليتات المهمة لتعمل بشكل صحيح. يحاول جسمك الحفاظ على وظيفة القلب لأطول فترة ممكنة. إذا كان جسمك لا يستطيع التعويض عن آثار الفشل الكلوي الحاد ، يمكن أن تعاني وظيفة القلب لديك ، مما ينتج عنه عدم انتظام ضربات القلب. هذا يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى نقص في إمدادات الدم الكافية في جميع أنحاء الجسم.

    الارتباك: 

أحد الأعراض الخطيرة للفشل الكلوي الحاد ، ويعني الارتباك أن دماغك لا يحصل على كمية كافية من الدم. إذا كنت تعاني من الارتباك نتيجة للفشل الكلوي الحاد ، يمكن أن تتطور بسرعة إلى فقدان الوعي أو الغيبوبة.

    فقدان الوعي أو الغيبوبة: 

هذا العرض يعني أن الدماغ يفتقر إلى إمدادات الدم الكافية وقد يؤدي إلى ضرر دائم ما لم تحصل على رعاية طبية عاجلة.