البلوغ هو عبارة عن مرحلة من المراحل الطبيعية التي يمر بها الإنسان ووجود أي خلل أو تأخر في حدوث هذه المرحلة يتسبب في أزمة وحالة نفسية كبيرة.

ما هي فترة البلوغ ؟
فترة البلوغ هي عبارة عن حدوث بعض التغيرات الجسدية والعقلية والعاطفية، وبعض التغيرات في الهرمونات ،ويحدث كل ذلك في مرحلة الطفولة عند الولاد والبنات، ويحدث تغير كبير في شخصياتهم.


أسباب تأخر البلوغ
أن السبب الأشهر لتأخر البلوغ هو مجرد فرق في النمو وفي البلوغ الذي يختلف من شخص للأخر.
 وهو يحدث عادة في الذكور أما في الإناث فنتيجة وجود متلازمة بنسبة أعلى في الفتيات عن الأولاد.
 وأن هذا قد رفع نسبة التأخر البلوغ المرضي الذي في حاجة إلى تحاليل وفحوصات
ومشكلة تأخر البلوغ عند بعض الأطفال قد تحدث نتيجة تأخر النمو لديهم وهي تسمى بتأخر البلوغ البنيوي.
ومن الأسباب التي تسبب تأخر في عملية البلوغ هي سوء التغذية الذي يحدث نتيجة وجود بعض الأمراض المزمنة.
وقد تؤثر ممارسة بعض الألعاب الرياضية في عملية البلوغ مثل الجماز والجري، فالفتيات اللواتي يمارسن هذه الرياضات يواجهون صعوبة عملية البلوغ بشكل طبيعي.
حدوث قصور في الغدة التناسلية الثانوية يتسبب في العديد من المشاكل والأمراض مثل وجود مشكلة في الغدة النخامية التي تضر حاسة الشم.
ووجود مشاكل في الغدة التناسلية وقد تحدث نتيجة عامل وراثي وتؤثر على التطور الجنسي فقط ويحدث ذلك نتيجة عدة أسباب مثل:
الإصابة ببعض المشاكل في المخ أو الغدة النخامية.
وجود أورام في المخ أو في الغدة النخامية.
وحدوث قصور في الغدة التناسلية الرئيسية يتسبب في وجود عدة مشاكل في المبايض والخصيتين وهم مسؤولون عن تكوين الهرمونات الجنسية.
والإصابة بمتلازمة تورنر عند النساء ومتلازمة كلاينفلتر عند الرجال.
وحدوث بعض الاضطرابات في النمو واضطرابات في المناعة الذاتية.
والجراحة.
الإنتان.
الإشعاع.  
وفي هذه الحالة يحدث التطور والبلوغ الجنسي في وقت متأخر عن الوقت الطبيعي.


علاج تأخر البلوغ
هناك سببان حول تأخر البلوغ السبب الأول هو العامل الوراثي وفي هذه الحالة يأتي العلقاء من تلقاء نفسه بعد مرور فترة زمنية دون الحاجة إلى العلاج.
والسبب الثاني هو يحد التأخر نتيجة الإصابة بمرض معين مثل حدوث نقص عام في نشاط الغدة الدرقية الذي يؤدي إلى تأخر البلوغ لدى الأولاد والفتيات.
علاج تأخر البلوغ عند الذكور
في حال تأخر سن البلوغ عند الذكور يتم تناول جرعات محددو من هرمون التستوستيرون في العضل ولمدة أربع أسابيع متتالية.
وبعد ذلك يتم زيادة الجرعة المحددة، ويساعد تناول هذا الهرمون على علاج تأخر البلوغ لدى الذكور وعلاج إحباط الولد بسبب حدوث هذا التأخر.
علاج تأخر البلوغ عند الإناث
في حال أن الفتاة تمتلك جسم نحيف قليل الدهون فهي لا تعاني من وجود تأخر في عملية النمو.
ولكن الفتيات اللواتي لديهن بعض الأمراض الوراثية وغيرها يعانون من وجود تأخر في عملية النمو.
ويمكن علاج ذلك عن طريق تناول بعض الجرعات من هرمون الأستروجين عن طريق الفم وتكون عبارة عن جرعات قليلة في بداية العلاج.
مع متابعة التغيرات التي تحدث في عملية النمو، مع زيادة كمية الجرعة بعد مرور 6 أو 12 شهر.
من ثم البدء في إعطاء هرمون البروجسترون لبدء عملية الحيض، ويتناول عن طريق الفم وذلك للحفاظ على المستويات الطبيعية من الهرمونات الجنسية.

تشخيص تأخر البلوغ :
إذا وصل الطفل إلى سن 135 شهر فربما يكون طبيعي حتى وأن لم تظهر عليه أو عليها أثار البلوغ.
 ولكن هنا يجب أن نبدأ في بحث الأسباب عن طريق الفحوصات ويجب أن يشمل ذلك التشخيص السريري وحساب بسرعة الطول.