تعتبر فترات ما بعد الولادة هي الأصعب لدى الأم لأنها بحاجة دائمة إلى تخمين ما يشتكي منه طفلها لأنه لا يستطيع التعبير عنه، ومن الأمراض الشائعة التي يعاني منها جميع الرضع هو الإسهال.

أسباب الاسهال عند الرضع

  • يلاحظ نسبة بسيطة من الأطفال بالإضافة إلى المولود الذي لا يأخذ غذاء كافيًا ويصاب باعتلال في صحته.
  • إن الإصابة بالإسهال في هذا الوضع قد يمتد أكثر من أسبوع مما يسبب قلق لدى الأسرة كما أن الطفل معرض إلى الجفاف الشديد.
  • نقص الغذاء من الجسم نتيجة أن الغذاء يخرج معظمه مع الإسهال مما يفقد الجسم الكثير من الفيتامينات والمعادن.

علاج الاسهال عند الرضع

لذلك هناك بعض الخطوات المنزلية التي تساعد في علاج الإسهال عند الرضع مثل:

  • زيادة مرات الرضاعة الطبيعية: يرجع الهدف الرئيسي لعلاج الإسهال هو تجنب إصابة الطفل الرضيع بالجفاف وذلك نتيجة خروج جميع السوائل من الجسم.
  • لذلك يجب على الأم زيادة عدد مرات الرضاعة الطبيعية كعملية تعويض السوائل التي فقدها الطفل نتيجة الإسهال.
  • وكان ذلك من الأخطاء التي يرتكبها العديد من الأمهات وهو وقف الرضاعة الطبيعية اعتقادًا منهم أن ذلك يزيد من الإسهال و جراحة معدة الطفل.
  • تغير نوع الحليب الصناعي: وذلك في حال إصابة الطفل الرضيع بالإسهال واستمر معه لمدة أسبوعين تقريبًا فيجب تغير نوع الحليب، من ثم استشارة الطبيب المختص.
  • قلة كمية الرضاعة زيادة عدد الرضعات: وذلك في حال كان الإسهال مصحوب بقيء، يجب على الأم خفض كمية الرضعة الواحدة من ثم توزيعها على عدة رضعات.
  • تقديم أملاح الإمهاء الفموي: وذلك تجنبًا لإصابة الطفل بالجفاف نتيجة الإسهال الشديد الذي تعرض له، ويمكن إعطاء كمية محددة من الملح الفموي أو محلول الكهارل عن طريق الفم أيضًا.
  • وذلك بجانب الرضاعة الطبيعية، ولكن يمكن استبدال الملح الفموي ومحلول الكهارل في حال اشتد الإسهال على الطفل أكثر وتسبب في حدوث جفاف.
  • نظام غذائي سليم لدى الأم: في هذه الحالة يجب أن تقوم الأم بكتابة جميع المأكولات التي تناولتها وتحديد النوع الذي تسبب في إصابة الرضيع بالإسهال وتجنب تناوله.
  • تعديل النظام الغذائي الخاص بالطفل الرضيع: في حال كان الطفل لم يتعدى عمر ستة أشهر وبدأت الأم بتقديم بعض المأكولات البسيطة له وأصيب بالإسهال بعد ذلك.
  • فينصح باستشارة الطبيب المختص في هذه الحالة، وفي أغلب الأوقات ينصح الطبيب بتوقف تقديم المأكولات له والاكتفاء بالرضاعة الطبيعية أو الصناعية والماء فقط.
  • أما في حال كان عمر الطفل الرضيع يزيد عن ستة أشهر فيجب على الأم تقديم بعض المأكولات التي تعمل على راحة المعدة وليونتها مثل الزبادي والخضروات والفواكه مثل الجزر والموز.
  • والسكريات والبطاطا والقمح، وتجنب تقديم العصائر التي تحتوي على نسبة كبيرة من السكريات، وتجنب منتجات الألبان التي تزيد من شدة الإسهال.

طرق الوقاية من طفح الحفاظ

  • في حال إصابة الطفل الرضيع بالإسهال سوف يصاب بما يطلق عليه بطفح الحفاظ وذلك يسبب ألم كبير للطفل.
  • وهناك بعض طرق العلاج والوقاية من طفح الحفاظ عن طريق غسل مؤخرة الطفل بالماء الدافئ ثم تجفيفها بمنشفة جافة.
  •  دهن المؤخرة بالكريم الخاص.
  • تجنب استخدام المناشف المبللة أو المعطرة طوال فترة إصابة الطفل الرضيع بالإسهال وذلك لأنها تتسبب في زيادة التهاب هذه المنطقة.
  • ترك مؤخرة الطفل لبضع دقائق حتى تتشرب الدهان.
  • ويجب غسل اليدين جيدًا قبل وبعد تشطيف الطفل تجنبًا لنقل عدوى له أو اكتساب عدوى منه.

 علاج طفح الحفاظ

  • بالفم بإعطاء كاناميسين ويمكن عمل محلول بخلطه الماء وإعطاءه كل أربع ساعات لمدة ثلاث أيام
  • إعطاء الكولسترامين 1جم كل ست ساعات لمدة خمس أيام.

إقرأ أيضا : كيفية إختيارأفضل حليب للرضع