ما هو ضيق الصمام الأورطي ؟

يتعرض العديد من الأشخاص، وبالأخص أصحاب أمراض القلب إلى مشاكل فى الصمامات داخل القلب، حيث قد يحدث ضيق فى فتحات الصمامات مما يعرض صاحبها للتعب الشديد ،ويحدث ضيق الصمام الأورطى نتيجة ضيق صمام القلب، حيث يصبح الصمام ضيق وغير قادر على الفتح بشكل كامل، مما يتسبب فى حجب تدفق الدم من القلب إلى الشريان الأورطى، ومنه إلى باقى أجزاء الجسم.

فعندما يقل تدفق سريان الدم ويمتنع من المرور خلال الصمام الأورطى، فإن القلب يحتاج للعمل بشكل جاد لضخ الدم للجسم، ويمكن لهذا الجهد الزائد أن يتحدد نتيجة كمية الدم الذي تم ضخه، وهذا يمكن أن يتسبب فى ضعف شديد بعضلة القلب ومشاكل خطيرة.

ويعتمد علاج ضيق الصمام الأورطى على مدى شدة الحالة، والتى قد تتطلب تدخل جراحى لإصلاح الصمام الأورطى المتضرر، أو استبداله إذا لم يستجيب للعلاج.

«رعاية» تقدم للقارىء أبرز الأعراض وطرق العلاج والوقاية من ضيق الصمام الأورطى كالآتى:

أعراض ضيق الصمام الأورطي

1 - إضطراب فى صوت القلب بشكل مسموع من خلال سماعة الطبيب.

2 - آلام شديدة جداً فى الصدر قد تصل إلى ذبحة صدرية، أو ضيق عند القيام بأى نشاط.

3 - الإحساس بالإغماء، والدوخة عند ممارسة الأنشطة.

4 - ضيق التنفس، وخصوصاً عند القيام بمجهود بدنى أو حركى خفيف أو حاد.

5 - الشعور السريع بالتعب خلال أوقات زيادة الحركة.

6 - سرعة ضربات القلب، ورفرفتها، مع الإحساس بالخفقان.

7 - عدم الأكل بما فيه الكفاية، وعدم اكتساب ما يكفى من الوزن، وذلك بالنسبة للأطفال الذين يعانون من ذلك المرض.

8 - انتفاخ الكاحلين والقدمين.

علاج ضيق الصمام الأورطي وطرق الوقاية:

1 - الحرص على منع الإصابة بمرض الحمى الروماتيزمية، وذلك إذا ظهرت أي أعراض التهاب فى الحلق، والتى قد تتطور إلى بكتيريا الحلق ثم إلى حمى روماتيزمية إذا لم يتم علاجها، ولحسن الحظ أن علاج بكتيريا الحلق يتم بسهولة بإستخدام مضادات حيوية تحت إشراف الطبيب، وتعتبر الحمى الروماتيزمية شائعة بشكل كبير بين الأطفال والشباب.

2 - تظهر عوامل الخطورة لمرض الشريان التاجي، وتتمثل في ارتفاع ضغط الدم والسمنة، وارتفاع مستويات الكوليسترول، وقد ترتبط تلك العوامل بمرض ضيق الصمام الأورطى، لذا من المهم المحافظة على وزن مناسب، وضغط الدم، ومستويات الكوليسترول تحت السيطرة.

3 - إن العناية بالأسنان واللثة تشكل جزء مهم من علاج ضيق الصمام الأورطى، حيث أنه قد يكون هناك صلة بين اللثة المصابة بالالتهابات، وبين أنسجة القلب المصابة بالتهاب الشغاف، حيث أن إلتهاب أنسجة القلب الناجمة عن العدوى، يمكن أن تتسبب فى ضيق الشرايين، وتؤدى إلى تفاقم مرض ضيق الصمام الأورطى.

4 - فى بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية جراحية، أو قسطرة قلبية، و باستخدام الأشعة الصوتية لسرعة تشخيص المرض، وتحديد مكانه فى القلب.

إقرأ أيضا : ما هو ثقب القلب بين الأذينين وكيفية علاجه؟