كثيراً ما قد يسمع الناس عن مرض الحمى الشوكية وعن مخاطرها الكبيرة وخصوصاً على الأطفال، وكيف يمكن أن تصيب الإنسان وأبرز طرق العلاج منها، ليدخل المريض فى دوامة من الأسئلة الكثيرة.

وتُعرف الحمى الشوكية بأنها عبارة عن مجموعة إلتهابات فيروسية أو بكتيرية تصيب الأغشية الدماغية الواقية المتواجدة فى المخ، حيث يمكن أن تتشابه تلك الإلتهابات مع الإلتهابات الغير ميكروبية.

وتوضح «رعاية» خلال السطور القادمة بعض أهم أسباب الحُمى الشوكية، وأعراضها، وطرق العلاج والوقاية منها، فلنتابع...

ما هى أسباب الحُمى الشوكية؟

تحدث الحُمى الشوكية نتيجة ظهور عدوى تأتى نتيجة إستنشاق الرذاذ الملوث بالبكتيريا أو الفيروسات من شخص مريض، ليدخل ذلك الرذاذ إلى الجهاز التنفسى للفرد، مما يتسبب فى إنتقاله بعد ذلك عن طريق الدم إلى الجهاز العصبى فى الجسم، وتحديداً إلى الأغشية الدماغية التى قد تتواجد فى المخ.

وتأتى خطورة العدوى عند حدوث مضاعفات للمرض على الشخص المصاب، حيث تؤدى الحُمى الشوكية إلى ظهور أعراض الضمور والتلف الدائم فى الجهاز العصبى، مع فقدان الرؤية الذى قد يصل إلى العمى التام، وفقدان فى حاسة السمع، وعدم القدرة على نطق الكلام بشكل طبيعى، مع ظهور مؤشرات على صعوبات فى عملية التعليم.

ما هى أعراض الحُمى الشوكية؟

قد تتشابه أعراض الحُمى الشوكية مع أعراض نزلات البرد والإنفلونزا العادية فى أيام العدوى الأولى، ثم ما تلبث أن تزداد الأعراض خلال فترة من يوم إلى عدة أيام، حيث يمكن أن تظهر أعراض مرضية مثل:-

  1.  إرتفاع درجة حرارة الجسم المفاجىء لدى المريض الأمر الذى يمكن أن يصل فى أحيان إلى الحُمى.
  2.  ظهور علامات للصداع الحاد، مع الإحساس بالقىء أو الغثيان.
  3.  الإحساس بتشنجات جسدية، وظهور تصلب شديد فى منطقة الرقبة.
  4.  ظهور أعراض الطفح الجلدى على المريض.
  5.  قد يصل الأمر إلى إصابة المريض بإعياء، مع ظهور أعراض الصعوبة فى القدرة على التركيز.
  6. إصابة المريض بصعوبات عند الإستيقاظ من النوم، ووجود حساسية لديه من الضوء العادى.
  7.  أما عند الأطفال فإنه يمكن أن تظهر أعراض للبكاء عند الرضيع وذلك بنبرة غير مألوفة أو طبيعية، كما يمكن أن يصل الأمر إلى حدوث تصلب وتشنج حاد فى منطقة الرقبة وعموم الجسم عند الطفل.

 ما هو علاج الحُمى الشوكية وطرق الوقاية منها؟

قد يصف طبيب الحميات المُعالج بعض المضادات الحيوية ومضادات الفيروسية للمريض، وتؤخذ تلك الأدوية عن طريق الأوردة، ويتم إختيار نوع الدواء بعد تحديد نوع الفيروسات أو البكتيريا التى تسببت فى حدوث الحُمى الشوكية عن طريق تحليل السائل الدماغى.

وقد تؤخذ المضادات الحيوية كخليط متعدد إلى أن يتم تحديد دواء محدد يعمل على التأثير فى البكتيريا أو الفيروسات المرضية والقضاء عليها.

ويمكن فى بعض الحالات أن يتم تقديم دواء الكورتيزون حيث يعمل على تقليل إلتهاب المخ، وتقليل المضاعفات العصبية الناتجة عن مرض الحُمى الشوكية، خصوصاً المضاعفات التى قد تؤثر على حاسة السمع.

كما يمكن تقديم السوائل للمريض حيث تعمل على الحفاظ على رطوبة الجسم بشكل متوازن، مع خفض الحرارة، ويمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية التى تعمل على تخفيض الحرارة المرتفعة، وبعض الأدوية التى تعمل كمضادات للتشنجات.

وينصح خبراء الصحة بضرورة عدم مشاركة المتعلقات الشخصية للمريض مع باقى الأشخاص، والتعامل عن بعد مع المرضى، حيث ينتقل مرض الحُمى الشوكية عن طريق التعرض إلى الرذاذ الناتج عن العطس أو السعال لدى المريض.

 

إشترك في موقع رعاية247  الأن.............. لأنه هيوفر لك

1.  خصم 10% ليك و لأسرتك علي كل الفحوصات الدورية لأقرب معمل تحاليل أو أشعة

2.  خصم 10% ليك و لأسرتك على كل كشف لأقرب دكتور باطنة  ليك

3.  سجل طبي خاص بيك تقدر تسجل علية كل نتائج الفحوصات و الأشعة ليك و لأسرتك

4.  تقدر تكشف أون لاين في أي وقت و أي مكان من خلال خدمه الكشف فيديو

5.  تواصل مع دكتورأون لاين من خلال خدمه الشات

رعاية 247 بتقدم  الرعاية ليك و لأسرتك  في أسرع وقت و أقرب مكان

أشترك الآن  : 

https://re3aya247.com/ar/register