ما هو ثقب القلب بين الأذينين ؟

يعتبر مرض ثقب القلب بين الأذينين أحد أبرز الأمراض الشائعة بين الأطفال حديثى الولادة، حيث يأتي بسبب فتحة صغيرة فى الجدار العضلى الذى يفصل بين الأذين الأيمن والأيسر بالقلب ،وفى كثير من الأحيان يتم تشخيص المرض وعلاجه بنسب شفاء عالية جداً، وذلك من دون حدوث أى مضاعفات، ويحدث نتيجة عيوب خلقية أثناء نمو الجنين، ويصبح أكثر إنتشاراً بين الأطفال الإناث أكثر من الذكور.

«رعاية» تقدم فى هذا المقال أهم النتائج التى تترتب على مرض ثقب بين الأذينين وطرق العلاج كالآتي:

 مضاعفات ثقب القلب بين الأذينين

1 - زيادة كمية الدم بالرئتين: يتسبب ثقب بين الأذينين في انتقال جزء من الدم الذي يحتوي على الأكسجين والموجود فى الأذين الأيسر من خلال الفتحة الموجودة فى الجدار الفاصل بين الأذينين إلى الأذين الأيمن، وبذلك يختلط مع الدم الذى لا يحتوى على الأكسجين، مما يؤدى إلى زيادة فى كمية الدم التي تنتقل إلى الرئتين.

2 - عدم وصول الأكسجين للأنسجة: عندما يكون حجم الثقب صغير، فإنه لا تظهر أى أعراض على الطفل، ولكن يتم اكتشاف المرض بواسطة الطبيب عند الكشف الروتيني عليه، وفى بعض الحالات قد تظهر اعراض مثل نقص شهية الطفل، وعدم زيادة النمو وذلك ضمن الزيادة الطبيعية المناسبة لعمره، وضيق التنفس، وبعض الأمراض الرئة مثل الالتهاب الرئوى.

3 - تأخر العلاج يزيد المضاعفات: إذا كان الثقب كبيراً ولم يتم علاج المرض بسرعة، فإن حالة الطفل قد تزداد سوءاً، وقد يصاب بزيادة الضغط الرئوى مما يؤدي إلى الإغماء، وضيق التنفس، وآلام بالصدر، وازرقاق الجلد، وهو الأمر الذى يشير إلى عدم وصول الأكسجين بالقدر الكافي إلى الأنسجة.

ولكن فى أغلب الحالات لا يتم تشخيص المرض فى المرحلة الأولى من عمر الطفل، على عكس بعض الأمراض الخلقية الأخرى بالقلب، وذلك بسبب أن صوت اللغط الذى يسمعه الطبيب بالسماعة يكون عادة منخفض، ولا يتم سماعه بسهولة، ولذلك تم الاستعانة بالطرق الحديثة والمتقدمة للحصول على تشخيص سليم.

التشخيص والأشعة لثقب القلب بين الأذينين

 يتم التشخيص الدقيق لثقب القلب بين الأذينين عن طريق بعض الفحوصات المهمة، والتى تتمثل فى الأشعة بالموجات فوق الصوتية على القلب، والتى توضح صورة القلب ومجرى الدم به، ويتم تسجيل النشاط الكهربائي للقلب، يظهر زيادة العبء فى الجزء الأيمن من القلب، مع تخطيط القلب الكهربائى.

علاج ثقب القلب بين الأذينين

علاج ثقب القلب بين الأذينين يعتمد على عوامل عدة: يعتمد علاج مرض ثقب بين الأذينين على عوامل كثيرة، مثل حجم الثقب، ومكانه، وعمر الطفل، ومدى حدة المرض، فإذا كان حجم الثقب صغيراً ولا تحدث أى أعراض بسببه فإنه غالباً ما ينغلق تلقائياً دون الحاجة للتدخل الجراحى وذلك خلال السنة الأولى من عمر الطفل.

ولكن يحتاج الطفل حين ذلك إلى المتابعة المستمرة مع الطبيب لتقييم الحالة، أما إذا كان حجم الثقب كبير، فغالباً لا ينغلق تلقائياً ويتطلب تدخل جراحى عاجل حتى لا يتسبب فى زيادة الأعراض، ويتطور إلى أمراض خطيرة.

إقرأ أيضا : تعرف على عائلة ‹‹البانادول››..مكوناته وأغراض استخدامه والجرعات المناسبة لك