تعتبر عضلة القلب مثل أى عضلة تتواجد فى جسم الإنسان، يمكن أن تصاب ببعض الإلتهابات التى تحتاج إلى العلاج فوراً نظراً لإهميتها الكبيرة فى ضخ الدم لكل الأطراف والأعضاء.

ويتسبب إلتهاب الغشاء المبطن للقلب فى تهيج وتورم الغطاء السميك المحيط بالقلب، مما يجعل المريض يشعر بألم شديد فى الصدر مع بعض الأعراض الأخرى، وذلك بسبب إحتكاك طبقات الغشاء المتورمة ببعضها البعض.

وقد ينشأ إلتهاب الغشاء المبطن بشكل مفاجىء ولكنه لا يدوم لمدة طويلة، فعند حدوث الأعراض بشكل تدريجى تستمر بعدها لتصبح مزمنة، ومعظم حالات ذلك المرض طفيفة وتتحسن من دون تدخل علاجى، حيث قد توصف علاج للحالات الأكثر حدة، والتى نادراً ما تحتاج لتدخل جراحى.

وبالطبع فإن التشخيص والعلاج المبكر يساعد على تقليل خطورة مضاعفات المرض ولا يجعله طويل الأمد.

ما هى أعراض إلتهاب الغشاء المبطن للقلب؟

1 - ظهور علامات للحمى والسخونية البسيطة.

2 - آلام شديدة وحادة فى الصدر، أو فى الجانب الأيسر من الجسم.

3 - سعال قوى.

4 - ضيق التنفس عند النوم، والإستلقاء.

5 - تورم وإنتفاخ بالبطن، والساقين.

6 - خفقان بالقلب.

أبرز أسباب المرض؟

1 - تعتبر الإضطرابات الإلتهابية النظامية أحد أهم الأسباب لحدوث مرض التهاب الغشاء المبطن للقلب.

2 - من مسببات ذلك المرض، إصابة الشخص بأمراض مثل الفشل الكلوى، أو السرطان، أو الإيدز.

3 - أبرز المصابين بإلتهاب الغشاء المبطن هما سائقين السيارات، وذلك لإنه حادث السيارة قد يسبب إصابة بالقلب، والصدر.

- وللوقاية من ذلك المرض، يمكن للطبيب عند إجراء أى عملية جراحية سواءاً كانت بسيطة أو خطيرة، أن يقدم للمريض مضاد حيوى قبل إجراءات العملية.

حيث أن خطورة هذا المرض تأتى نتيجة تكاثر الجراثيم والبكتيريا الضارة، والتى من الممكن أن تنفصل عن القلب لتتحول بعدها إلى جلطة تجرى فى مجرى الدم فى جميع أنحاء الجسم، والتى قد تصيب أى عضو من الأعضاء بجلطة أو بأى مرض أخر .

إقرأ أيضاً : ما هو ثقب القلب بين الأذينين وكيفية علاجه؟