يعتبر التهاب الجهاز العصبي المركزي مثل الالتهاب السحائي أو التهاب المخ أو وجود خراج بالمخ هي التهابات خطيره وأكثر شيوعا عند الأطفال بالتحديد.

الجهاز العصبي
يقوم الجهاز العصبي باستقبال كافة المعلومات التي ترتبط بالمحيط الخارجي، ويتم ذلك عن طريق أعضاء الإحساس.
ويتم استقبال المعلومات أيضًا من قبل المستقبلات الحسية التي توجد في كافة أعضاء الجسم، ويتم معالجة هذه المعلومات من ثم إصدار المعلومات لباقي الأجهزة.

مكونات الجهاز العصبي
المخ: ينقسم المخ إلى قسمين ويهتم كل قسم منهم بعدة أمور فالمخ الأيسر يهتم بالأرقام والتحليل والمنطق والترتيب.
بينما يهتم المخ الأيمن بالتناسق والخيال والألوان والألحان وغيرهم، ولكن القسمين مسؤولين عن عملية الحس والإدراك.
المخيخ: هو مسؤول عن عملية التحكم بالحركة والتوازن.
جذع الدماغ: هو مسؤول عن العمليات اللاإرادية مثل ضربات القلب والتنفس وهو يتكون من الجسر والنخاع.
الجهاز العصبي المحيطي: وهو يلعب دور هام في عملية نقل الرسائل والإشارات بين الجهاز العصبي المركزي وباقي أعضاء الجسم.
الجهاز العصبي الذاتي: وهو يعتبر جزء من الجهاز العصبي المحيطي حيث يقوم بعملية تنظيم كافة الوظائف الذاتية مثل عملية الهضم والتنفس وغيرها.


أعراض التهاب الجهاز العصبي 
والتشخيص المبكر والعلاج المناسب مهم جدا حتى تتفادي الوفاة أو المضاعفات الخطرة.
 ولذلك يجب أن يوضع في الاعتبار قاعده عامه وهي أن أي طفل لديه ارتفاع في درجة الحرارة ويظهر عليه آثار المرض باحتمال وجود التهابات بالجهاز العصبي المركزي
وخاصه إذا صاحب ذلك قيء، وتزداد نسبه الشك بالإصابة إذا رافق ذلك حدوث تشنجات.
 التي تحدث نتيجة ارتفاع في درجة الحرارة، وأيضا في حال كان الطفل قد عانى من تشنجات ارتفاع الحرارة.
فيجب تقييم الحالة مجددا إذا حدثت نوبة أخرى فقد تكون نتيجة التهابات بالجهاز العصبي المركزي، وفي هذه الحالة ينصح بسرعة أخذ عينه من السائل CSF فان وجود البروتين بالعينة ليس مؤشر لشيء.
كما أن شفافية السائل لا يلغي الإصابة بالتهاب المخ الفيروسي أما زيادة خلايا الـ lymphocyte، فتجعلنا نفكر في وجود مرض السل بالغلاف السحائي، أو وجود خراج بالمخ. 
أما عند تعكر السائل وجود كريات بيضاء اعلي من الأف فعاده ما تكون أصابه بكتيرية أما إذا كانت النسبة بين 500-1000 فان نسبه السكر تساعد على التفرقة بين الإصابة البكتيرية أو الفيروسية.


أسباب التهاب الجهاز العصبي
تعرض الشخص إلى إصابة قوية وينتج عنها عدة أعراض مثل الإصابة بشلل.
الالتهاب: هناك بعض أجسام غريبة تهاجم الجسم مثل الفطريات وتتسبب في حدوث التهاب السحائي ومرض الملاريا وغيرها.
الأورام: إصابة الشخص بأورام حميدة أو خبيثة في الجهاز العصبي، قد تصيب المريض بالتهاب حاد في وتلف في الجهاز العصبي. 


  علاج التهاب الجهاز العصبي المركزي
تستغرق عملية تحديد وتشخيص أمراض الجهاز العصبي وقت كبير، وذلك عن طريق العديد من الاختبارات والفحوصات التي توضح ذلك.
ويتم عرض المريض على عدد كبير من الأطباء لتوضيح ما يوجد بداخل هذه الفحوصات، ولكن يمكن علاج هذه المشاكل عن طريق ما يلي:
طبيب الأعصاب: يقوم طبيب الأعصاب بعلاج السكتة الدماغية الحادة.
جراحة الأعصاب: يقوم جراح الأعصاب بإجراء بعض العمليات لعلاج مشكلات الجهاز العصبي.
ويجب أن يأخذ المريض الجرعة المطلوبة وهي جرعات عالية جدًا ومن الخطأ إعطاء جرعات أقل من المناسبة لأن هذا يؤدي الي شفاء نسبي وترك مضاعفات دائمة للمريض ولا نستعمل المضاد الحيوي aminoglycosides
لأنه لا يخترق ولا يصل الي المخ والعدوي نتيجة التهابات الجهاز العصبي المركزي لا تتعدي 1% ولذلك فهي نسبه بسيطة لا تتطلب احتياط من العاملين بالمستشفى.
 ويمكن أخذ جرعه بسيطة من دواء rifampicin لمده خمس أيام يجب الأخذ في الاعتبار عند حدوث الشفاء إجراء متابعه دوريه للمريض لعمل أشعة مقطعية لمعرفة حدوث مضاعفات من عدمه.

إقرأ أيضا : ما هي متلازمة جوليان باري؟..أسبابها وأعراضها وطرق علاجها