يولد بعض الأطفال بمشاكل فى القلب، أو فى بنيته، وتسمى تلك المشاكل عيوباً خلقية، وبعضها يكون بسيط ولا يحتاج لعلاج، أما البعض الأخر يكون معقد وقد يحتاج لتدخل جراحى.

ويعتبر تشخيص تلك العيوب بشكل مبكر أمراً جيداً لعدم إزدياد خطورة الإصابة، أو تحولها إلى أمراض خطيرة قد تؤثر على صحة الشخص، أو قد تؤدى لوفاته.

«رعاية» توضح فى هذا المقال أبرز أعراض العيوب الخلقية وكيفية الوقاية منها وعلاجها كالآتى:

أعراض العيوب الخلقية للقلب

1 - تحول لون الجلد إلى لون أزرق باهت.

2 - ضيق التنفس عند الأكل، مما يؤخر النمو، ويضعف الوزن.

3 - ظهور ورم فى البطن، أو بالمناطق المحيطة بالعين، والساقين.

4 - الإحساس بالإرهاق السريع أثناء ممارسة الأنشطة، وتورم اليدين.

5 - قد يتطور الأمر إلى إغماء أثناء القيام بالأنشطة اليومية.

أنواع العيوب الخلقية للقلب

1 - الثقوب: حيث أن أغلب العيوب الخلقية التى يصاب بها الأطفال هى الثقوب القلبية، والتى تتمركز فى جدران حجيرات القلب، أو بين الأوعية الدموية التى تخرج من القلب، حيث تعمل تلك الثقوب على خلط الدم العادى مع الدم الذى يحمل الأكسجين، مما يؤدى لضعف وصول كمية الأكسجين المطلوبة للجسم، لذا قد يتسبب ذلك فى «إزرقاق» الجلد.

2 - تدفق الدم: فى بعض الأحيان قد يولد الشخص بأوعية دموية أو صمامات ضيقة فى القلب، والتى قد تتسبب فى عمل القلب بقوة أكبر لضخ الدم عن طريقها، وذلك يؤدى لزيادة حجم وكثافة عضلة القلب، والذى يؤدى إلى مرض التضيق الرئوى.

3 - صمام القلب: قد يحدث إضطراب بصمامات القلب، والتى لا تستطيع أن تفتح وتغلق بشكل طبيعى، مما يعيق حركة الدم بشكل سلس.

4 - الأوعية الدموية: وهى بعض الأمراض القلبية التى تحدث عندما لا يكون شكل الوعاء الدموى المتجه للقلب أو الخارج منه سليم، وتسمى تحويل الشرايين الكبيرة عندما يكون الشريان الرئوى على جانب خطأ من القلب.

5 - نقص النمو: فى بعض الحالات قد يتوقف نمو جزء كبير من القلب ولا ينمو بشكل طبيعى، حيث يمكن للجانب الأيسر من القلب أن لا ينمو بشكل كافى ليضخ الدم الملائم للجسم بشكل فعال.

ويمكن فى بعض الأطفال أن يصابوا بفتحات فى جدار بين البطين بالقلب، أو ممرات ضيقة بين البطين الأيمن والشريان الرئوى، وغيرها من الأمراض والمشاكل والعيوب الخلقية.

ج - الوقاية والعلاج من العيوب الخلقية 

1 - الحصبة الألمانية: يمكن أن تصاب الأم بالحصبة الألمانية أثناء الحمل، والتى قد تضطر إلى إلى العلاج منها باللقاح الخاص بها، ولكن يؤثر هذا على نمو قلب الجنين، لذا يُنصح بأخذ اللقاح قبل الحمل.

2 - السكرى: بعض الأمراض المزمنة تؤثر على عملية الحمل وتكوين الجنين داخل رحم الأم، مثل مرض السكرى، لذا ينبغى السيطرة على نسب السكر فى الدم حتى لا يصاب الطفل بالعيوب الخلقية، ويجب على الأم المصابة بأمراض أخرى مزمنة أن تتابع مع طبيب مختص حتى تتجنب مخاطر الأدوية المعالجة لتلك الأمراض.

3 - حمض الفوليك: إن تناول الفيتامينات التى تحتوى على حمض الفوليك تقلل العيوب الخلقية فى الدماغ والحبل الشوكى فى الجنين، ومن الممكن أن تساعد على التقليل من خطورة مشاكل القلب.

4 - المنظفات القوية: ينبغى على الأم فى فترة الحمل تجنب التنظيف بمنظفات ذات روائح قوية، أو تناول أعشاب ومكملات غذائية بدون إستشارة الطبيب المختص أولاً، وكذلك تجنب التدخين أو شرب الكحول .

إقرأ أيضاً : ما هو إلتهاب الغشاء المبطن للقلب؟