يعد مرض السكرى من أكثر الأمراض المزمنة بشكل شائع بين الأشخاص، ويمكن أن يتسبب فى حدوث مضاعفات خطيرة إذا تطور ولم يتم متابعته مع الطبيب المختص على النحو المطلوب.


قد تصل فى بعض الأحيان مضاعفاته إلى جلطات أو سكتات دماغية، وبتر للساقين، لذا عندما تظهر أعراض وبوادر المرض عليك بمراجعة الطبيب بشكل فورى.
ويعتبر النوع الثانى من مرض السكرى حالة مزمنة تؤثر على طريقة إستقبال الجسم الجلوكوز، ويعمل على مقاومة الجسم لتأثير الأنسولين الذى يفرزه البنكرياس والذى يعمل على تنظيم نسبة السكر فى الدم.
«رعاية» توضح لك بعض الأعراض الواضحة والتى تكشف عن إصابتك بالسكرى من النوع الثانى،

وهى:


- العطش والجوع الشديد.
- كثرة التبول.
- إنخفاض الوزن بشكل ملحوظ.
- التعب والإرهاق الدائم.
- بطء إلتئام الجروح.
- تشوش فى الرؤية البصرية.
- مشاكل الأسنان، وشحوب الجلد.
- سهولة التعرض للعدوى المتكررة من الأمراض الآخرى.


وبمراجعة الطبيب فور ظهور تلك العلامات سيطلب منك عمل الآتى:


- قياس نسبة السكر بالدم: ويأتى ذلك بشكل عشوائى بشرط الصيام والإمتناع عن الطعام لمدة 8 ساعات، وفى حال زادت النسبة عن 126 عند القياس، أو عن 200 إذا كان الشخص فاطراً أى بعد تناول وجبة، ففى تلك الحالة يتم تصنيف الشخص أنه يعانى من مرض السكرى.
- إجراء تحليل دم: وذلك لقياس نسبة السكر التراكمية فى الدم، أى نسبته قبل ثلاثة أشهر، وفى حال زيادتها عن 6.5 فيعتبر الشخص مصاب بالسكرى.