نصائح يجب اتباعها لمرضى غسيل الكلى في ظل جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19»

الكلى من الأعضاء الأساسية في جسم الإنسان فهي تعمل على إزالة الفضلات من الدم وتنظم مستويات السوائل في الجسم، وتعمل الكلى كمرشح في أجسامنا، حيث يتم إرسال النفايات إلى المثانة للتخلص منها أثناء التبول، وعندما تفشل الكلى «الفشل الكلوي» في أداء مهمة إزالة السموم، يتم إجراء الغسيل الكلوي.

الغسيل الكلوي هو علاج يقوم بتصفية وتنقية الدم باستخدام آلة، مما يساعد على الحفاظ على الحفاظ على توازن السوائل، وفي حالة تفشي وباء فيروس كورونا التاجي «كوفيد-19»، ومع تحويل المستشفيات إلى عنابر مطوية، فمن الطبيعي أن يكون لدى المرء شكوك بشأن مشاكل صحية أخرى وإجراء فحوصات منتظمة، وهناك بعض النصائح التي يجب مراعاتها للأشخاص الذين يخضعون لغسيل الكلى خلال وقت جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19»:

أصدرت وزارة الصحة مبادئ توجيهية لغسيل الكلى لمرضى فيروس كورونا «كوفيد-19» حيث توجه رؤساء الإدارات لتسهيل حركة هؤلاء المرضى بسهولة برفقة مرافقة واحدة إلى منشأة غسيل الكلى.

نصائح غسيل الكلى خلال جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19»:

ينصح بالذهاب إلى وحدة غسيل الكلى وحدها دون أي مرافق ومع ذلك بعض الحالات يمكن للمرء إن يصاحبه مرافق لمركز الكلى.

استخدم وسائل النقل الشخصية للانتقال إلى المستشفى لتجنب خطر العدوى المحتملة.

الأهم من ذلك الحفاظ على المسافة الاجتماعية المناسبة أثناء انتظار غسيل الكلى.

إذا كان لدى الفرد أعراض عدوى الجهاز التنفسي عليه استخدام القناع قبل دخول منطقة الفحص واستمر في ذلك حتى مغادرة وحدة غسيل الكلى.

يجب غسل اليدين بالصابون والماء لمدة 20 ثانية على الأقل، باستخدام طريقة مناسبة لغسل اليدين.

من المهم اتباع آداب السعال مثل السعال أو العطس باستخدام الكوع من الداخل أو باستخدام الأنسجة.

إذا كان الشخص المصاب بغسيل الكل قد اشتبه أو كان مصابا بفيروس كورونا «كوفيد-19» فيجب ارتداء قناع جراحي ثلاثي الطبقات، ويمكن التخلص منه طوال مدة غسيل الكلى.

إقرأ أيضا: هل فيروس كورونا والعزلة الاجتماعية زادت من معدلات الانتحار؟..الدراسات تجيب