نباتات طبية تساعدك في العلاج من فيروس كورونا 

لأن الطبيعة تقدم لنا الدعم الذي نحتاجه في علاج كل الأمراض وبشكل خاص عدوى فيروس كورونا، لذلك نقدم لك في هذا الموضوع بعضًا من هذه النباتات التي تساعدك في العلاج.

ما هي النباتات التي تساعدك في علاج فيروس كورونا ؟

كما وضحنا لك في مقدمة الموضوع أنه توجد بعض النباتات التي يمكنها أن تساعدك في علاج أعراض عدوى فيروس كورونا والتخفيف منه << إننا لا نجزم أنها ستساعدك في الشفاء من فيروس كورونا، ولكن هذه النباتات تساعد في دعم جهازك المناعي وتحسين أعراض البرد والأنفلونزا >>  لذلك سنوضح لك بعضًا من هذه النباتات لتستخدمها في مقاومة المرض .. والتي تكون على النحو التالي :

  • القنفذية :

يعتبر نبات القنفذية الأرجوانية من النباتات المستخدمة في طب الأعشاب والعلاج بالنباتات الطبية والتي تقوم بدورها بالتقليل من حالة العدوى الفيروسية وخاصًة فيروس كورونا وذلك من خلال دعم نبات القنفذية لصحة جهازك المناعي، حيث أن تناولك لها وأنت سليم يقيك من  خطر التعرض إلى العدوى ويحميك من نزلات البرد والزكام، وذلك لأن هذه النبتة أظهرت نشاط مضاد لفيروسات الأنفلونزا في الدراسات المخبرية التي تم إجراؤها عليها.

<< ملحوظة >> من الجدير بالذكر أن استخدامك لنبات القنفذية على المدى القصير يعتبر آمن لدى لمعظم الناس.

  •  الريحان المقدس : 

نبات الريحان المقدس أو الحبق المقدس يدعمك في مقاومة العدوى الفيروسية لمرض كورونا كما أنه يقوم بدعم المناعة لإنه يقوم بزيادة مستويات بعض أنواع الخلايا المناعية التي تساعدك على حماية جسمك من هجمات هذه العدوى الفيروسية مثل الخلايا التائية المساعدة والخلايا القاتلة الطبيعية.

  • نبات القتاد :

يدعمك نبات القتاد في مقاومة عدوى فيروس كورونا حيث أن لهذه العشبة خصائص مضادة للالتهابات والبكتيريا، كما أن لجذور نبات فوائد مهمة مثل  تنظيم استجابات الجسم المناعية للعدوى ودعم مقاومة جسمك لها، وبالنسبة لآمان استخدام نبات القتاد فإن يكون تناولك له بكميات معتدلة يعتبر آمن بالنسبة للبالغين أما بالنسبة للنساء الحوامل والمرضعات فيحذر عليهن استخدام القتاد وذلك لعدم توافر معلومات كافية عن مدى أمان استخدام هذا النبات بالنسبة لهن.

حقيقة علاج فيروس كورونا بالأعشاب هل هي خرافة ؟

يعتبر العلاج بالنباتات الطبية والأعشاب مستخدم منذ القدم وليس فكرة وليدة النشأة وذلك لأن الطبيعة تقدم خيرها لنا الذي نستخدمه في العلاج، فمن آلاف السنين تم استخدام نباتات مثل << القرفة ،عرق السوس، الزنجبيل>> في علاج أمراض الجهاز التنفسي.

كما قام بعض الأشخاص في رواية تجاربهم الشخصية ذكروا أن النباتات العشبية ساعدتهم في أن يكونوا بصحة جيدة عندما استخدموها لعلاج عدوى فيروس كورونا، لكن لا يوجد دليل علمي يؤكد صحة كلامهم ويوضح لنا بالفعل إذا كانت النباتات الطبية قد ساعدتهم أم أن كفاءة جهازهم المناعي هي التي قامت بدعمهم حتى الشفاء من المرض والسيطرة على الأعراض.

الآثار الجانبية للنباتات الطبية 

رغم الفوائد المهمة للنباتات الطبية والأعشاب في استخدامها لعلاج الأمراض الفيروسية أو تحديدًا فيروس كورونا الذي نتحدث عنه في موضوعنا هنا، فإننا يجب أن نقول لك أنه رغم أن هذه النباتات الطبية هي مادة طبيعية إلا أنها يمكن أن تسبب لك آثار جانبية مثلها مثل أي دواء آخر، وذلك إذا استخدمت كميات مفرطة منها أو إذا استخدمتها لفترة طويلة، أو حتى إذا كنت تتناول نوع معين من أنواع الأدوية التي تتداخل معها هذه النباتات، لذلك يجب أن تكون أيضًا على حذر وأنت تستخدم هذه النباتات الطبية في العلاج.

<< ملحوظة >> إذا كنت تعاني من حالة صحية معينة مثل إرتفاع أو إنخفاض ضغط الدم أو سيولة الدم أو حتى مرض السكري وأمراض القلب، فيجب أن تخبر طبيبك بهذه الحالة التي تعاني منها قبل أن تستخدم النباتات الطبية وذلك لأن هذا النبات الذي ستستخدمه قد يتعارض مع المرض الذي تعاني منه ويزيد الحالة سوءًا.

إقرأ أيضا : البوتوكس أبرز فوائده واستخداماته والآثار الجانبية