الأعراض.

من أكثر الأمراض التي يشتكون منها الأطفال الرضع في هذا الوقت هو المغص ويحدث في حوالي 1/10 من المواليد والسبب غير معروف.
يبدأ بصورة شبه مؤكدة مع بداية الأسبوع الثالث، حيث فيها يسحب المولود رجله لأعلى.
وغالبًا ما يحدث أثناء الرضاعة، ويشتد الألم والشعور به عادة في فترة الظهيرة وبداية الليل.
وينتهي غالبًا عند سن الثلاثة أشهر ولذلك يسمى بمغص الثلاثة أشهر، ويحدث سواء من الرضاعة الطبيعية أو الصناعية.
يكون بكاء الطفل مختلف بعض الشئ عن البكاء الطبيعي له ويكون أشبه بالصراخ أثناء شعوره بألم المغص.
 وقد يتعرض طفلك لنوبات المغص في وقت محدد كل يوم، وتبدأ نوبات المغص في الظهور وتشتد في المساء لذلك لا يتمكن من النوم بشكل طبيعي ويظل طوال الليل يبكي ويتألم.
عندما يعاني الطفل من المغص سوف تتحول وضعية جسدة عند البكاء، فهو يقوم بتقويس ظهره وقفل يده بالإضافة إلى ثني قدمه.
ويميل وجه الطفل إلى اللون الأحمر، مع وجود تشنجات في جسده بسبب نوبات المغص.
ويفضل في هذه الحالة المتابعة المنتظمة مع الطبيب المختص منذ ولادة الطفل لفحص الطفل ومنحه الراحة والعلاج للمغص.
العلاج
«يجب استثناء أمراض الجهاز الهضمي أولا ثم الكلية والأذن الوسطي وفتحة الشرج» بعدها تطمئن الأم وقد يقل المغص إذا توقفنا قليلا عن الإرضاع، ونستخدم مضادات المغص بحذر من الآثار الجانبية.
حمل الطفل لساعات طويلة في النهار للتخفيف من التعب ونوبات المغص المسائية عند الطفل.
وضع زجاجة أو قربة صغيرة بها ماء دافئ على بطن الطفل والإنتباه على أن تكون المياه دافئة.
إرضاع الطفل بالكميات الكافية له طوال اليوم، ويجب تحديد العلاقة بين طعام الأم والحليب الطبيعي، وتقوم الأم بتحديد الأطعمة التي تتسبب في هياج ونوبات مغص للطفل الرضيع والإبتعاد عن هذه الأطعمة.
الإستجابة السريعة لبكاء الطفل مما يقلل من كثرة بكائه، على أن تقوم الأم بالضغط على بطن الطفل لأن ذلك يخفف من نوبات المغص التي يشعر بها الطفل الرضيع.
ملاحظة حفاظة الطفل والتأكد من أنها نظيفة باستمرار، والتأكد من أن الطفل رضع بشكل طبيعي.
أن تقوم الأم بحمل رضيعها ومحاولة تخفيف التعب عنه عن طريق الغناء له، أو عن طريق تحضير حمام دافئ له.
تشغيل التلفاز أو الراديو لمحاولة إلهاء الطفل عن التعب ونوبات المغص.
قطرات السيميثيكون: قد يبتلع الطفل بعض فقاعات الهواء الصغيرة التي تتكون وتسبب انتفاخ ومغص لدى الرضيع، وهذه القطرات تعمل على تجميع كل هذه الفقاعات الصغيرة وإخراجها على هيئة غازات، وبالتالي يؤدي إلى تهدئة بطن الطفل.
بذور الشمر: يمكنك إحضار كوب صغير به ماء دافئ ونضع عليه ملعقة صغيرة من مستخلص بذرة الشمر، وإعطائها للطفل مرتين في اليوم وذلك لأنها تساعد على علاج الغازات والانتفاخ ونوبات المغص.
الريحان: يعتبرالريحان من النباتات التي تساعد في تخفيف من نوبات المغص، عن طريق وضع ورقة من الرحان في كوب به ماء من ثم إعطاء الطفل من هذه المستخلص.
تدليك جسم الطفل بزيت الأطفال فهذا يقلل من نوبات المغص.
يمكنك أيضًا وضع بعض قطرات من زيت النعناع على نوع زيت آخر من ثم قومي بتدليك جسد الطفل بهذا المزيج.
بذور الكمون: عن طريق وضع ملعقة من الكمون في كوب صغير به ماء دافي وتركة لمدة خمس دقائق من ثم إعطاء ثلاث ملاعق على مدار اليوم.

 

إشترك في موقع رعاية247  الأن.............. لأنه هيوفر لك

1.  خصم 10% ليك و لأسرتك علي كل الفحوصات الدورية لأقرب معمل تحاليل أو أشعة

2.  خصم 10% ليك و لأسرتك على كل كشف لأقرب دكتور ليك

3.  سجل طبي خاص بيك تقدر تسجل علية كل نتائج الفحوصات و الأشعة ليك و لأسرتك

4.  تقدر تكشف أون لاين في أي وقت و أي مكان من خلال خدمه الكشف فيديو

5.  تواصل مع دكتور أطفال أون لاين من خلال خدمه الشات

رعاية 247 بتقدم  الرعاية ليك و لأسرتك  في أسرع وقت و أقرب مكان