مرض الملاريا،طرق إنتقال العدوى والعلاج

ما هو مرض الملاريا ؟

 الملاريا مرض طفيلي ينتقل من الشخص المصاب به الي الشخص السليم عن طريق لسعات البعوض التي تمتص طفيل الملاريا من الشخص المريض وتنقله الي الشخصى السليم. 

وهناك انواع كثيرة للبعوض ولكن الذي النوع ينقل مرض الملاريا هو أنثى بعوض الأنوفليس ، ثم يشرع هذا الطفيل المسبب للملاريا في التكاثر داخل الكبد و يغزو كريات الدم الحمراء بعد ذلك.

ينتشر المرضى في المناطق الحارة والمدارية وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلي أن الملاريا تنتشر في قارة أفريقيا وأمريكا الوسطي و امريكا الجنوبية وشبة القارة الهندية والشرق الأوسط وبعض بلدان أوروبا وجنوب شرق أسيا وغرب المحيط الهادي , إلا أن 90 % من الإصابات تتركز في إفريقيا خاصة غرب ووسط وشرق القارة فالملاريا توجد في 100 دولة و 40 % من سكان العالم معرضون للاصابه بمرض الملاريا .

طريقة انتقال وعدوى مرض الملاريا

 يتسبب في ظهور هذا مرض الملاريا هو طفيلي البلازموديوم وهناك أربعة أنواع رئيسية لهذا الطفيل و هي المنجلية و النشيطة و البيضوية و الوبالية و تسبب اشكالا خاصة بها مختلفة لمرض الملاريا .

ينتقل الطفيل للانسان بواسطة أنثى بعوض الانوفلس ويمر الطفيلي بدورة بين أنثى هذه البعوضة و الانسان , تمر دورة حياة الطفيل بعدة مراحل نمو في الإنسان والبعوض الذي ينقله من شخص لديه عدوي الملاريا عن طريق لدغ أنثي بعوضة من نو ع أنوفيلس عاده لشخص مصاب بالملاريا حدث يمتص الطفيل المسبب للملاريا من دم الإنسان المصاب ولابد لهذا الطفيل أن ينضج في القناة الهضمية للبعوض ولمدة اسبوع أو أكثر ليكون قادرأ علي إصابة شخص سليم ينتقل بعدها إلي الغدد اللعابية للبعوضة و يسمي هذا الطور بإسم سبوروزيت وعندما تلدغ هذه البعوضة شخصاً سليماً فإن الطفيل ينتقل الي دم الانسان فى كل مرة تمتص فيها دمه. 

يهاجر الطفيل مباشرة إلي كبد الإنسان ويدخل خلاياه ولو فيها متكاثراً و في خلال هذة الفترة التي يتواجد فيها الطفيل داخل الكبد لا يشعر الإنسان باعراض المرض. 

و بعد فترة تتراوح بين ٨ أيام - الي عدة شهور ينتقل الطفيل من الكبد ليدخل كرات الدم الحمراء حيث ينمو ويتكاثر بداخلها ثم تنفجر الكرات ليخرج منها أعداد كبيرة من الطفيل تهاجم كرات دم جديدة ويخرج من الكرات أيضا سموم هي التي تؤدي إلي الشعور بالمرض وفي هذة الفترة إذا تمكن البعوض من لدغ الانسان المصاب فانه يمتص الطفيل من الدم ليظل في جسمه لمدة أسبوع أو أكثر بعدها يصبح قادرأ علي نقل المرض لشخص آخر.

حيث يمتص دمه ليصيب شخصا سليما بالمرض عن طريق بث لعابه بعد لدغ جلده.

و اللعاب به إسبيروزريدات و التي تعيش في الغدد اللعابية للبعوض، وتتجه ٠عبر الدم لكبد الشخص المصاب حيث تنقسم السبيرزيدات في خلاياه إلي آلاف الميروزيدات التي تنساب في مجري الدم لتهاجم خلاياه الحمراء وتنقسم بها وتورمها وتكسرها ويتكاثر الطفيل داخل خلايا الدم الحمراء التي تتكسر خلال ٤٨ - ٧٢ ساعة ليصيب خلايا دم حمراء جديدة بالجسم , وأول الاعراض تحدث من ١٠ ايام الي ٤ أسابيع بعد العدوي.

 و الأعراض تحدث من انطلاق الميروزويتات بمجري الدم , والأنيميا سببها تكسير خلايا الدم الحمراء وانطلاق الهيموجلوبين بالدم .. 

لهذا السبب يشعر المصاب بحمى الملاريا نتيجة تفجر الخلايا المتورمة لتفرز سموما ونفايات في الدم ومقاومة جهازه المناعي لتأثيرها .

والأعراض تظهر خلال عشرة أيام إلي أربعة أسابيع بعد العدوي بالرغم من أن الإحساس بالمرض يحدث بعد ه-٨ ايام وقد تصل هذة الفترة إلي عام كامل. 

و تتسبب الملاريا عن الإصابة بواحد أو أكثر من انواع البلازموديوم الأربعة المذكورة سابقا. 

 وسانل اخرى لنقل مرض الملاريا :

  • المرأة الحامل يمكن ان تنقل المرض لطفلها في الرحم.
  • ينتقل المرض عن طريق نقل الدم.
  • التواجد في المناطق التي تكون فيها الملاريا وباءاً.

يمنع الأشخاص الذين سبق لهم التواجد في المناطق الموبوءة بالملاريا او المقيمون إقامة دائمة في تلك المناطق أو الذين سبق أن تلقوا علاجا لمرض الملاريا من التبرع بالدم لمدة سنة بعد عودتهم أو انتقالهم من تلك المناطق أو التوقف عن اخذ الدواء.

ما هي اعراض مرض الملاريا؟

تبدأ اعراض مرض الملاريا فى الظهور بعد مهاجمة الطفيل لكريات الدم الحمراء و انفجارها لتخرج ما بها من نفايات سموم ، لذلك فبداية ظهور الأعراض تأخذ وقتا منذ لدغة البعوضة المعدية قد تتراوح من 10 ايام و حتي عدة اسابيع.

(١) تكون الاعراض شبيهة بتلك الخاصة بمرض الإنفلونزا من صداع و اعياء و الم فى البطن و اوجاع عضلية ، يتبعها ارتفاع في درجة حرارة الجسم و رعشة تأتيان على هيئة نوبات متكرره كل يومين يصحبها عرق غزير و غثيان و قيء٠

(٢) و تتسبب الملاريا في حدوث انيميا و اصفرار في لون الجلد نتيجة انحلال كريات الدم الحمراء. 

(٣) و قد تتطور أعراض المرض بسرعة فى الأشخاص ذوي المناعه الضعيفة لدرجة خطيرة ترتفع معها درجة حر١رة الجسم بشدة مما قد يسبب تشنجات مصحوبة بغيبوبة قد تؤدى للوفاة إذا لم يعالج المريض بسرعة و من اللثابت إحصانيأ أن أكثر من ٢ % من المصابون يموتون بسبب تأخر العلاج فيصابون فشل كبدي و كلوي و تكسير خلايا الدم الحمراء و الالتهاب السحائي و تمزق الطحال والنزيف المتكرر.

(٤) قد تصل الملاريا الي المخ فتعمل كريات الدام المصابة بالطفيل و المتحللة على انسداد أوعيته الدموية و

تسمي هذه الحاله بالملاريا المخية.

تشخيص مرض الملاريا

(١) يتم التشخيص عن طريق التاريخ الطبي للمريض خاصة إذا تواجد في اكثر المناطق عرضة للأصابة بالفيروس.

(٢) و حسب الاعراض التي يشعر بها كل مريض يمكن الفحص الجسدي الكشف عن تضخم الطحال و هذه الظاهرة معروفة بانها عرض من اعراض الملاريا. 

(٣) يمكننا عمل فحص الدم البسيط من الكشف عن وجود الطفيلي في الدم و بالاضافه الي ذلك يجب فحص القدرة علي تخثر الدم و مستوي الصفائح الدموية و كريات الدم الحمراء ووظائف الكبد و الكلي .

(٤) إذا كان المريض قد تواجد في المناطق المعروفة بكثرة الاصابات بالملاريا , وتعرض للسع البعوض , و تظهر لديه اعراض مماثلة لأعراض الانفلونزا , و لكن الفحوصات لا تدل علي وجود طفيلي الملاريا بدم المريض , في هذه الحاله يجب اجراء الفحوصات 3-4 مرات اضافيه حتي يتم التأكد من ان المريض غير مصاب بالملاريا .

 يجب مرعاة في خلال العلاج بالادوية و اجراء الفحوصات مرات عديدة من أجل متابعة سير المرض ومراعاة التأكد من أن عدد الطفيليات في انخفاض مستمر .

طرق علاج مرض الملاريا

 (١) اولا في بداية مراحل العلاج يجب اخذ التدابير الوقائية فى حالة التواجد فى مكان أو بلد ينتشر فيه هذا المرض و يكون ذلك الحرص باتباع التعليمات التالية:

  • الحذر من لدغ البعوض المسبب للمرض عن طريق ارتداء ملابس واقية في اوقات نشاط البعوض , و عادة ما يكون ذلك في وقت ما بين الغروب حتي وقت الفجر (أثناء الليل) , لذا يجب ارتداء هذه الملابس الواقية اثناء هذه الاوقات من اليوم و يتمثل في ارتداء البناطيل و القمصان ذات الاكمام الطويلة , و ايضا وضع المعالج Permethrin علي الملابس التي يتم ارتدائها و علي الاحذية قبل السفر , و ارتداء القبعات التي تحمي الوجه و الرقبه من الناموس و البعوض .
  • عدم المشي علي المسطحات الخضراء التي ما يكثر بها البعوض و الناموس عقب حلول الظلام.
  • الرش الدوري للمصارف و البرك بالمبيدات او الكيروسين لقتل اليرقات البعوضيه قبل نموها .
  • ايضا يمكن استخدام خليط من زيت الليمون و الكافور لدهان المناطق المكشوفة من الجسم و يجب استعمال الدهانات و الرشاشات الطاردة للحشرات علي الملابس و الماكن المكشوفة من الجسم قبل الخروج .
  • استخدام الناموسية في حالة الاقامة في مكان لا يوجد به ماسح للناموس او تكييف , ولابد من النوم تحت الناموسيات التي تم رشها بمعالج Permethrin.
  • ممكن تربية الاسماك كاسماك البلطي و الضفادع التي تقوم بالتهام يرقات البعوض في المياه الراكده.
  • تجنب استعمال العطور و الكريمات التي تستخدم بعد الحلاقه حيث انها تجذب البعوض .
  • تجنب استعمال الملابس الداكنه و الغامقة اللون حين انها تجذب البعوض.

(٢) لا يوجد مصل واق أو مضاد حيوي للملاريا لاختلاف طبيعة الطفيليات عن الأمراض الأخرى كالأمراض الفيروسية أو البكتيرية.

طرق الوقاية من مرض الملاريا عند زيارة منطقة موبوءة او معرضة للاصابه بالملاريا 

(١) للكبارنعطى: اقراص دارابريم 25 مجم و يعطي (قرص واحد أسبوعيا قبل السفر باسبوعين، و لمدة ٨ اسابيع بعد مغادرة تلك المنطقة ).

(٢) للأطفال اقل من سنتين نعطى شراب كلوروكين 80 مجم (ملعقة صغيرة واحده اسبوعيا قبل السفر بأسبوعين، و لمدة ٨ أسابيع بعد مغادرة تلك المنطقة).

(٣) للأطفال من ٣ ألى ٥ سنوات نعطى شراب كلوروكين 80 مجم و يعطي منه (ملعقة كبيرة واحدة أسبوعيأ قبل السفر بأسبوعين، و لمدة ٨ أسابيع بعد مغادرة تلك المنطقة ).

(٤) للأطفال من ٦ إلى ٠ ١ سنوات نعطي شراب طوروض شراب كلوروكين 80 مجم و يعطي منه (2 ملعقة كبيره أسبوعيا قبل السفر بأسبوعين، و لمدة ٨ أسابيع بعد مغادرة تلك المنطقة ).

(٥) للأطفال فوق سن ١٠ سنوات نعطى أقراص أليكسوكين 250 مجم و نعطي منه (قرص واحد اسبوعيا قبل السفر بأسبوعين، و لمدة ٨ اسابيع بعد مغادرة تلك المنطقة).

لعلاج الحالات البسيطة والمتوسطة الشدة بمرض الملاريا

(١) للكبار نعطى أقراص دارابريم 25 مجم و نعطي منه (4 اقراص دفعة واحدة في وقتها ، ثم قرصين دفعة واحدة بعد ٦ ساعات، ثم قرصين دفعة واحدة كل يوم لمدة ٣ أيام).

(٢) للأطفال نعطي شراب كلوروكين 80 مجم و نعطي منه (كل ملعقة صغيرة تعادل 40 مجم، تكون الجرعة حسب وزن جسم الطفل، نعطى 10 مجم لكل كجم من وزن الطفل دفعة واحدة في وقتها، ثم 5 مجم لكل كجم من وزن الطفل بعد ٦ ساعات، ثم 5 مجم لكل كجم من وزن الطفل مرة واحدة يوميا لمدة يومين ).

 لعلاج الحالات الشديدة بمرض الملاريا

(١) امبول كلوروكين 200 مجم يأخذ منه أمبول واحد بالعضل في وقت حدوث العدوي، ثم أمبول ثانى بعد ٦ ساعات).

(٢) أقراص دارابريم 25 مجم نعطي (من ثانى يوم بعد الحقن نعطى قرصين دفعة واحدة كل يوم لمدة ٣ أيام).

 لعلاج الحالات المصابة بغيبوبة

(١) امبول ديكادرون 10/4 مجم يعطي بالوريد كل ٨ ساعات .

(٢) أمبول ديكستران 70 و يعطى بالتنقيط في الوريد كل 12 ساعة .

 لعلاج الحالات المصابة بمرض الملاريا والتى لا تستجيب لطرق العلاج السابق

(١) آقراص كينين سالفات و يؤخد منه 3 اقراص دفعة واحدة كل ٨ ساعات لمدة اسبوعين. 

(٢) أقراص هوستاسايكلين و يؤخذ منه قرص واحد كل ٦ ساعات لمدة اسبوع.

  • فى حالات حدوث فقر الدم اي (الأنيميا الشديدة) ، يجب القيام بنقل دم للمريض.
  • في حالات المصابة بالفشل الكلوي يجب القيام اولا بعمل غسيل كلوي للمريض .

 

 

 

إشترك في موقع رعاية247  الأن.............. لأنه هيوفر لك

1.  خصم 10% ليك و لأسرتك علي كل الفحوصات الدورية لأقرب معمل تحاليل أو أشعة

2.  خصم 10% ليك و لأسرتك على كل كشف لأقرب دكتور أسنان  ليك

3.  سجل طبي خاص بيك تقدر تسجل علية كل نتائج الفحوصات و الأشعة ليك و لأسرتك

4.  تقدر تكشف أون لاين في أي وقت و أي مكان من خلال خدمه الكشف فيديو

5.  تواصل مع دكتورأون لاين من خلال خدمه الشات

رعاية 247 بتقدم  الرعاية ليك و لأسرتك  في أسرع وقت و أقرب مكان

أشترك الآن  : 

https://re3aya247.com/ar/register