صدفية الشعر من الأمراض التي تسبب الكثير من القلق لأصحابها، وذلك بسبب ظهورها وانتشارها في أماكن يصعب اخفاؤها، وفي هذه المقالة سنتحدث بالتفصيل عن طرق علاج صدفية الشعر.

ما هو صدفية الشعر؟

قبل البدء في الحديث عن طرق علاج صدفية فروة الراس، لابد أولاً أن نعرف ما هو مرض الصدفية؟ ببساطة هذا المرض هو عبارة عن حالة من اضطراب في المناعة، تُسبب نموًا سريعًا لخلايا الجلد عن المعدل الطبيعي، مما يؤدي إلى تراكمه وظهور بقع حمراء أو فضية والتهاب الجلد والتقشير.

علاج صدفية الشعر

تتركز وتتلخص علاجات الصدفية في منع خلايا الجلد من النمو بصورة سريعة، وتهدف أيضًا لإزالة هذه القشور، كما وتتنوع الخيارات التي بإمكان المصاب بالصدفية أخذها للعلاج، إذ يوجد كريمات ومراهم وهذا ما يندرج تحت بند العلاج الموضعي، كما يوجد كذلك علاج الصدفية في الشعر باستخدام الضوء والعلاج بالأدوية التي تؤخذ من خلال الحقن أو الفم، وهذا ما سنتحدث عنه في طرق العلاج.

ومن المهم معرفة أن علاج صدفية الشعر يُستخدم وفقًا لمدى شدة الصدفية ومدى استجابتها للعلاج السابق، فقد تحتاج الصدفية لمعالجتها إلى تجربة أدوية مختلفة، أو مجموعة من العلاجات الأخرى المناسبة، ومرض الصدفية يعد من الأمراض المزمنة، والتي عادة ما يعود مرة أخرى. 

أولاً العلاج الموضعي

تعد هذه الأدوية الأكثر استخدامًا ووصفًا لعلاج الصدفية الخفيفة وحتى المتوسطة، وتكون متوفرة إما على شكل كريمات وبخاخات وشامبو وبأنواع أخرى مختلفة كما يلي: 

  • الكورتيكوستيرويدات:

تستطيع استخدام هذا النوع من المراهم مرة واحدة يوميًا أثناء فترة احتدام المرض، ويوم بعد يوم أو في نهاية الأسبوع بيوم العطلة للحفاظ على استمرارية هدوء المرض.

  • بدائل فيتامين د: 

تعمل نظائر فيتامين د الاصطناعية كالسيبوترين وكالسيتريول على تبطئ نمو خلايا الجلد، ويمكن أخذ هذا الدواء بشكل منفرد أو مع الكورتيكوستيرويدات الموضوعية، وفي الكثير من الأحيان تكون بدائل فيتامين (د) أغلى من الكورتيكوستيرويدات الموضعية.

  • الرتينويدات:

    يتوفر التازاروتين لعلاج صدفية الشعر في شكل جل وكريم، حيث يتم وضعه مرة أو مرتين. ومن أثاره الجانبية هي تهيج الجلد، وزيادة الحساسية تجاه الضوء. كما لا ينصح الأطباء باستخدام التازاروتين أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية أو إذا كنت تنوين الحمل.
  • مثبطات الكالسينورين. 

تساهم مثبطات الكالسينورين مثل تاكروليموس (بروتوبيك) وبيميكروليموس (إليديل) من الالتهاب وتراكم اللويحات والقشور. وتكون هذه المثبطات مفيدة في حالة المناطق ذات الجلد الرقيق مثل حول العينين، فالكريمات السابقة تكون مزعجة وتترك آثار ضارة. 

كما لا ينصح باستخدام هذه المثبطات إذا كنتِ تنوين الحمل أو أثناء فترة الحمل أو الرضاعة الطبيعية، وهذا الدواء غير مخصص للاستخدام على المدى الطويل؛ فيحتمل استخدامه بزيادة فرص وخطر التعرض لسرطان الجلد والأورام الليمفاوية. 

  • حمض الساليسيليك:

قد يقلل الشامبو بحمض الساليسيليك ومحاليل فروة الرأس من قشور الصدفية في الرأس، ومن الممكن استخدامه بشكل منفرد أو بالاستعانة به لجعل الجلد أكثر رقة؛ مما يساهم في زيادة قدرة الأدوية الأخرى. 

  • قطران الفحم: 

من الممكن أن يقلل قطران الفحم القشور والالتهاب والشعور بالحكة، وهذا النوع من العلاج الموضوعي متوفر بدون وصفة الطبيب، أو بوصفة طبية. هذه المنتجات من الممكن أن تسبب تهيج بالجلد، فلابد من استشارة الطبيب أولاً. 

  • علاج جويكرمان:

قد يجمع بعض الأطباء لعلاج صدفية الشعر قطران الفحم والعلاج بالضوء، وهذه الطريقة تُعرف بعلاج جويكرمان، ويعد هذا المزيج من العلاج أكثر فائدة وجدوى من استخدام طريقة واحدة فقط في العلاج؛ فقطران الفحم تجعل الجلد أكثر تقبلاً لضوء الأشعة فوق البنفسجية "ب". 

ثانيًا العلاج الضوئي

يعد علاج صدفية الشعر باستخدام الضوء هو الخيار الأمثل لحالات الصدفية التي تكون من نوع متوسطة إلى الشديدة، ويستخدم الضوء في علاج صدفية الشعر إما بشكل منفرد أو من خلال دمجه مع أدوية أخرى.

 ويتضمن هذا النوع من العلاج تعريض الجلد لكميات محسوبة من الضوء الصناعي أو الضوء الطبيعي، كما ويلزم تكرار العلاجات لعدة مرات. 

  • أشعة الشمس:

التعرض اليومي لفترات قليلة لأشعة الشمس قد يساهم في تحسين الصدفية، كما ولابد قبل التوجه وإعتماد التعرض لأشعة الشمس كعلاج لك، أن تسأل الطبيب وتستشيره عن إمكانية استخدام ضوء الشمس كعلاج للصدفية. 

  • النطاق العريض للأشعة فوق البنفسجية "ب":

بجرعات محددة ومحسوبة من النطاق العريض للأشعة فوق البنفسجية من مصدر صناعي للضوء، فمن الممكن معالجة البقع والصدفية التي استعصت عليها العلاجات الموضعية السابقة.

  • النطاق الضيق للأشعة فوق البنفسجية "ب":

من الممكن أن يكون العلاج باستخدام النطاق الضيق للأشعة البنفسجية "ب" أكثر فاعلية وكفاءة من العلاج بالنطاق العريض للأشعة فوق البنفسجية "ب"، فعادة ما يتم إعطاؤه للمريض بالصدفة مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع لحين تحسن الجلد، وبعدئذٍ تقل هذه الجرعات وتكون بمثابة علاج وقائي. 

كما يرجى الانتباه بأن هذه النوع من علاج صدفية الشعر قد يسبب حروقًا أكثر شدة وطويلة الأمد. 

  • سُوَرالين مع الأشعة فوق البنفسجية "أ":

هذا العلاج يتم تناوله (سُوَرالين) قبل التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية "أ" يقوم باختراق الجلد بشكل أعمق من ضوء أشعة فوق البنفسجية "ب"، حيث يجعل دواء سُوَرالين الجلد أكثر استجابة للأشعة فوق البنفسجية "أ". 

هذا العلاج يتم استخدامه في حالات الصدفية الأكثر شدة، وتشمل الآثار الجانبية الطويلة المدى الآتي: الجلد الجاف، زيادة حساسية الشمس، وزيادة خطر سرطان الجلد، بما في ذلك الورم الميلانيني، أما عن الآثار قصيرة المدى فتكون كالآتي الصداع والغثيان والحكة والحرقان. 

  • ليزر إكسيمر:

يستهدف هذا النوع من العلاج ضوء الأشعة فوق البنفسجية "ب" القوي الجلد المصاب فقط. حيث يتطلب العلاج بليزر إكسيمر عدد جلسات أقل من العلاج بالضوء التقليدي؛ وذلك بسبب استخدام ضوء أكثر قوة من الأشعة فوق البنفسجية "ب". 

ثالثًا الأدوية

إذا لم تنجح أي من خيارات علاج صدفية الشعر السابقة، وكانت حالة الإصابة ما بين المتوسطة والشديدة، فقد يختار لك الطبيب الأدوية التي إما أن تؤخذ عن طريق الحقن أو الفم، ونظرًا للآثار الجانبية القوية، فقد تُستخدم بعضًا من الأدوية التالية لفترات قصيرة، وقد تستبدل بعلاجات أخرى. 

  • الستيرويدات:

قد يقترح عليك الطبيب المختص بحقن تريامسينولون في الجروح مباشرةً، وذلك في حالة كان لديك عدد قليل من بقع الصدفية الصغيرة والدائمة. 

  • الرتينويدات:

كما قد يوصي الطبيب بتناول أسيتريتين (سورياتان) والريتينويدات الأخرى حبوبًا وذلك لتقليل إنتاج خلايا الجلد، لكن هذه الأدوية تشمل أثار جانبية كألم عضلات وجفاف الجلد، ولا ينصح باستخدام هذه الأدوية أثناء الحمل أو الرضاعة أو في حالة وجود نية للحمل. 

  • ميثوتركسيت:

من الممكن تقليل انتاج خلايا الجلد وتثبيط الالتهاب؛ باستخدام الميثوتريكسات (التريكسال) أسبوعيًا كجرعة فموية واحدة. وينبغي على النساء والرجال إذا كانوا يفكرون في مسألة الحمل التوقف عن تناول الميثوتريكسات لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، كما ولا ينصح بتناوله أثناء فترة الرضاعة. 

  • الأدوية الحيوية:

تعمل هذه الأدوية التي تعطى لعلاج صدفية الشعر عن طريق الحقن، حيث تعمل على تغيير الجهاز المناعي بطريقة تؤدي إلى تعطيل دورة المرض وتحسين أعراض وعلامات المرض بغضون أسابيع، وأخذت العديد من هذه الأدوية الموافقة لاستخدامها لعلاج صدفية الشعر ذات الدرجة ما بين المتوسطة والشديدة، وذلك للأشخاص الذين لم يستجيبوا للعلاجات السابقة، أمثلة على هذه الأدوية: 

  • إيتانرسيبت (إنبريل)
  • إنفليكسيماب (ريميكاد)
  • وأداليموماب (هوميرا) 
  • أوستكينوماب (ستيلارا) 
  • سيكيوكينيوماب (كوسنتيكس) 
  • إيكسيكيزوماب (تالتز). 

إشترك في موقع رعاية247  الأن.............. لأنه هيوفر لك

1.  خصم 10% ليك و لأسرتك علي كل الفحوصات الدورية لأقرب معمل تحاليل أو أشعة

2.  خصم 10% ليك و لأسرتك على كل كشف لأقرب دكتور جلدية وتناسلية  ليك

3.  سجل طبي خاص بيك تقدر تسجل علية كل نتائج الفحوصات و الأشعة ليك و لأسرتك

4.  تقدر تكشف أون لاين في أي وقت و أي مكان من خلال خدمه الكشف فيديو

5.  تواصل مع دكتورك أون لاين من خلال خدمه الشات

رعاية 247 بتقدم  الرعاية ليك و لأسرتك  في أسرع وقت و أقرب مكان

https://re3aya247.com/ar/register