ما هي طرق علاج سرطان الثدي؟ 

سرطان الثدي عبارة عن سرطان يتشكل في خلايا الثديين، ويعد من أكثر أنواع السرطانات انتشارًا بين النساء كما وقد يُصيب الرجال كذلك، وفي الوقت الراهن انخفضت أعداد الوفيات المرتبطة بهذا المرض، ويرجع سبب ذلك للكثير من العوامل منها الكشف المبكر واستخدام تقنيات علاج حديثة. وفيما يلي سنركز حديثنا حول أبرز طرق علاج سرطان الثدي

طرق علاج سرطان الثدي 

يقوم الطبيب بتحديد الخيارات العلاجية بناءً على نوع السرطان ومرحلته وحجمه ودرجته ومدى حساسية الخلايا السرطانية تجاه الهرمونات، حيث يراعي الطبيب صحتك العامة واختياراتك الشخصية.

أغلب السيدات يخضعن لجراحة سرطان الثدي، والكثير منهن يتلقين علاجات إضافية بعد الجراحة، سواء كان علاج هرموني أو كيميائي أو إشعاعي. كما من الممكن استخدام المعالجة الكيميائية وذلك قبل الجراحة في حالات محددة. 

هذا النوع من السرطان يتوفر له الكثير من الخيارات العلاجية، قد تشعرين بالحيرة لصعوبة اتخذ قرار يتعلق بعلاجك وفيما يلي سنتعرف على الطرق المختلفة لمعالجة ورم الثدي الخبيث. 

جراحة ورم الثدي الخبيث: 

هناك العديد من الإجراءات المستخدمة للتخلص من ورم الثدي الخبيث، وتضمن ما يلي: 

·         إزالة الورم: يشار لهذا النوع من العلاج باسم الاستئصال الموضعي الواسع، وفيه يقوم الطبيب بإزالة الورم وجزءً صغيرًا من الأنسجة السليمة المحيطة بالورم.

هذا العلاج يوصى في حالة كانت الأورام صغيره، أما إن كان الورم كبيرًا فينصح باستخدام العلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليص الورم؛ وهذا بهدف تحقيق إزالة الورم بشكلٍ تام.

·         إزالة الثدي بالكامل: عملية جراحية تهدف إزالة نسيج الثدي بالكامل، إذ تُزيل معظم إجراءات استئصال الثدي لجميع أنسجة الثدي، وهي الأنسجة الدهنية والفصيصات والقنوات، وبعض الجلد ويشمل الهالة والحلمة.  

هناك تقنيات حديثة للجراحة المستخدمة في حالات محددة وتأتي لتحسين مظهر الثدي. عمليات إزالة الثدي مع الإبقاء على الحلمة والجلد تعد من العمليات المنشرة لسرطان الثدي بشكلٍ متزايد.

·         إزالة عدد قليل من العقد اللمفاوية: الجراح سيجري معكِ محادثة حول إزالة العقد اللمفاوية، والتي تتلقى أولاً التصريف اللمفاوي من الورم، وذلك لتحديد السرطان قد انتشر إلى العقد اللمفاوية أم لا.

وإذا لم يعثر الطبيب على سرطان بتلك العقد اللمفاوية تكون احتمالية العثور على سرطان بأيٍ من العقد اللمفاوية المتبقية ضعيفة وعندها لا يلزم باستئصال العقد الأخرى.

·         إزالة الكثير من العقد اللمفاوية: الجراح سيجري معكِ محادثة حول دور إزالة الكثير من العقد اللمفاوية في الإبط؛ وذلك في حالة تم العثور على سرطان بها. 

·         استئصال الثديين كاملين: قد تختار بعض النساء إزالة الثدي الآخر السليم، إذا كانت نسبة خطر الإصابة بالسرطان ترتفع لديهن بالثدي الآخر، وذلك بسبب عوامل وراثية وتاريخ عائلي قوي. 

الآثار الجانبية لهذا النوع من العلاج يشمل ما يلي: 

تأتي مضاعفات جراحة أورام الثدي على الإجراءات التي قد تختارينها، لكن المخاطر تتلخص فيما يلي: 

·         الألم

·         النزف.

·         الإصابة بعدوى.

·         تورم الذراع. 

من الممكن اختيارك إعادة بناء الثدي بعد الجراحة. وفي هذا الصدد لابد من التحدث مع الجراح التجميلي قبل جراحة سرطان الثدي. وتشمل الخيارات المتاحة إعادة البناء بواسطة زراعة الثدي إما بالسيليكون أو الماْء أو حتى إعادة البناء باستخدام أنسجة الجسم. وهذه الإجراءات يتم تنفيذها خلال علاج سرطان الثدي عن طريق الجراحة أو بوقتٍ لاحق. 

علاج سرطان الثدي الإشعاعي: 

العلاج بواسطة الإشعاع يستخدم حزمة قوية من الطاقة، وذلك نحو الأشعة السينية والبروتونات، بهدف قتل خلايا السرطان. وغالبًا ما يتم العلاج بواسطة الإشعاع باستخدام جهاز كبير الحجم يوجه حزمة من الطاقة تجاه الجسم، لكن من الممكن اجراء هذا النوع من العلاج عن طريق وضع مادة مشعة بداخل الجسم.

في الكثير من الأحيان يتم استخدام الإشعاع الخارجي بعد عملية استئصال ورم سرطان الثدي في مراحل المبكرة. وقد يوصي الطبيب بالعلاج الإشعاعي لجدار الصدر بعد عملية استئصال الثدي، هذا في حالة كان سرطان الثدي كبيرًا، أو انتشر إلى العقد اللمفاوية. 

الآثار الجانبية لهذا النوع من العلاج تشمل ما يلي: 

·         التعب.

·         الطفح الجلدي الشبيه بالحروق.

·         أنسجة الجسم المتورمة أو الصلبة.

·         ضرر بالقلب أو الرئتين بحالات نادرة.

·         ظهور السرطان مرة أخرى وذلك في حالات نادرة جدًا.  

علاج سرطان الثدي الكيميائي:

 العلاج الكيميائي بواسطة الأدوية يستخدم ليدمر الخلايا السرطانية. ففي حالة كنت تواجه خطر لمعاودة سرطان أو انتشاره بأجزاء أخرى من الجسم، فقد يوصي الطبيب بالعلاج الكيميائي؛ بهدف تقليل فرص تكرار الإصابة بالمرض. ويعرف بالعلاج المساعد.

بعض الحالات يتم معالجتها بواسطة العلاج الكيميائي قبل الجراحة وذلك للسيدات المصابة بأورام أكبر بالثدي، والمغزى من هذا العلاج تقليل حجم الورم والذي بدوره يجعل إزالته أسهل بواسطة الجراحة. 

قد يوصي لبعض السيدات باستخدام هذا النوع لعلاج سرطان الثدي، وبشكل خاص للحالات التي انتشر بالفعل في أماكن أخرى بالجسم، فالعلاج الكيميائي بإمكانه السيطرة على السرطان، وتقليل أعراض سرطان الثدي.

الآثار الجانبية لهذا النوع من العلاج تشمل ما يلي: 

·         القيء.

·         الغثيان.

·         سقوط الشعر.

·         زيادة خطر الإصابة بالعدوى.

·         انقطاع الطمث المبكر.

·         العقم.

·         ضرر بالكلى والقلب.

·         تلف الأعصاب.

·         الإصابة بسرطان خلايا الدم في الحالات النادرة.

علاج سرطان الثدي الهرموني: 

غالبًا ما يتم استخدام العلاج الهرموني لعلاج سرطان الثدي وأنواعها الحساسة للهرمونات. ومن الممكن البدء بالعلاج الهرموني قبل أو بعد الجراحة، وهذا ما يقلل من فرص عودة الإصابة بالسرطان. أما إذا انتشر بالفعل فقد يقلل العلاج الهرموني من انتشاره ويساعد في السيطرة عليه.

تشمل طرق العلاج ما يلي:

·         أدوية من شأنها تعوق اتصال الهرمونات بالخلايا السرطانية.

·         أدوية من شأنها توقف تصنيع الجسم لهرمون الإستروجين بعد انقطاع الطمث.

·         الخضوع لجراحة أو تناول أدوية تهدف لوقف إنتاج الهرمونات في المبيضين. 

الآثار الجانبية لهذا النوع من العلاج تشمل ما يلي: 

·         هبات الحرارة.

·         جفاف المهبل.

·         التعرق الليلي.

·         جلطات دموية.

·         ضعف العظام.

تستطيع الان حجز دكتور أورام من خلال منصة وتطبيق رعاية 247 والحصول على نسبة خصم 10% من قيمة الكشف فور قيامك بالحجز.