يعتبر نمط الحياة الرتيبة والمستقرة أحد أهم عوامل الخطورة والتى تعمل على إصابة الشخص بأمراض القلب، حيث أن ممارسة الرياضة تفيد فى الوقاية من تلك الأمراض

وذلك لأن التمرينات الرياضية التى تُمارس بشكل منتظم ومكثف ومعتدل تقلل من حدوث أمراض الشرايين التاجية، كما أنها تقلل من إحتمالية الوفاة بمشاكل القلب بنسبة 50%، حيث يتأثر القلب بمشاكل الوزن، ومدى إستهلاك الجسم للسعرات الحرارية وحرقها .

وفى هذا التقرير تقدم «رعاية» للقارىء أبرز الفوائد التى تعود على الشخص بسبب ممارسته للرياضة

فوائد ممارسة الرياضة 

1 - تخفيف عبىء العمل:-

تعمل الرياضة على زيادة حجم وقوة القلب، وتزيد من قوة الضربات القلبية، حيث يعمل القلب على ضخ عدد أقل من المرات فى الدقيقة الواحدة لتدوير نفس كمية الدم، وهذا يشكل إنخفاض وتخفيف طويل الأجل فى أعباء عمل القلب

2 - زيادة الكوليسترول الجيد:-

تزداد مستويات رفع الدم لنسب الكوليسترول الجيد، حيث يتم خلق نسبة ملائمة للكوليسترول الجيد أفضل بكثير من الكوليسترول السيىء، ويتأثر الرجال بذلك بشكل أعلى، على الرغم من أن ذلك يشكل فائدة كبيرة للنساء، كما أنها تعمل على تحفيز الإنزيمات التى تنتقل من الدم إلى الكبد

3 - تحسين الدورة الدموية:-

تعزز الرياضة الجهاز الدورى للجسم، وذلك عن طريق زيادة حجم وقدرة الدم على حمل الأكسجين، كما يزيد من تركيز البروتين الشحمى، والذى بدوره يقلل خطر أمراض الشرايين التاجية، حيث يلعب ذلك الإنزيم دوراً هاماً فى هضم الدهون

4 - ضغط الدم:-

عند ممارسة الرياضة تنخفض مستويات ضغط الدم، وتتحسن وظائف الاوعية الدموية البطانية

5 - مستويات السكر:-

تزيد التمرينات الرياضية من حساسية الخلايا، حتى تتمكن من إستخدام هرمون الإنسولين بشكل فعال، وأثناء التمرين، عند إنقباض العضلات، تسمح خلايا الجسم بإستهلاك الجلوكوز بغض النظر عن وجود الإنسولين بشكل متوفر أم لا .

6 - التوتر:-

عند ممارسة الرياضة، يتم إطلاق هرمون السيروتونين فى الجسم والمسمى بـ «هرمون السعادة»، ويحافظ هذا الهرمون على مستويات التوتر بشكل ثابت، ويعمل على التحكم فى الشعور بالرغبة فى الأكل عند التقلبات النفسية والمزاجية والتوتر

وتعمل التمرينات الرياضية على كبح الرغبة الشديدة فى تناول الأطعمة غير المرغوب فيها والغير صحية، والتى تعد من أسباب أمراض القلب الأكثر شيوعاً، حيث يحتوى الطعام الغير صحى على نسبة عالية من الدهون المشبعة، والتى تحتوى على كميات كبيرة من السكر، مما يؤدى لزيادة مستويات الجلوكوز فى الجسم

ولممارسة رياضية فعالية تحقق أعلى درجات الفائدة، ينبغى القيام بجلسة رياضية فى الهواء الطلق لا تقل عن 20 إلى 30 دقيقة، على الأقل من 3 إلى 4 مرات بالأسبوع، والتى ينبغى عمل جلسات تمارين إحمائية، وتعزيزية، حيث أثبتت دراسة حديثة من جامعة أوهايو الأمريكية، إن المحافظة على اللياقة أكثر أهمية من مؤشر الوزن، أو كتلة الجسم لصحة القلب

كما يُنصح أصحاب أمراض القلب والسكرى الوراثية بممارسة التمارين لمدة 5 أيام بالأسبوع، فى مدة لا تتعدى من 40 إلى 50 دقيقة، والتى تعمل على رفع قدرة تحمل الجسم لتلك الأمراض وتعزز الجهاز المناعى للمريض