مرض باركنسون أو الشلل الرُعاش هو اضطراب يستهدف الجهاز العصبي وتظهر آثاره بصورة تدريجية، إذ يبدأ أولاً برجفة بسيطة تكاد تكون غير محسوسة بإحدى اليدين، وتعد هذه الرجفة من العلامات المميزة لمرض Parkinson.

كما يتسبب الشلل الرعاش بجمود بملامح الوجه يمكن للجميع ملاحظتها، بالإضافة إلى عدم القدرة على تحريك الذراعين والكثير من المشاكل، ومن الأشخاص الذين عانوا من داء باركنسون، وساهموا في زيادة معرفة ووعي الجمهور بهذا المرض، هما الملاكم محمد علي كلاي والممثل مايكل جي فوكس. 

وفي مقالتنا هذه سنتعرف معًا على الأعراض التي يسببها مرض Parkinson، والأسباب والعوامل التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، وما هي عوامل الخطر ومضاعفاته؟ وما هي طرق الوقاية من مرض باركنسون؟ وهل لهذا المرض من علاج؟ 

أعراض مرض باركنسون 

بالتأكيد تختلف أعراض مرض الشلل الرُعاش من شخص لآخر، فقد تكون مؤشرات المرض المبكرة خفيفة وتستمر دون أن يلاحظها أحد، لكن الأعراض غالبًا ما تظهر في جانب واحد من الجسد، وعادة ما تظل أكثر شدة بهذا الجانب حتى بعد وصول الأعراض لكلا الجانبين، إذ يبقى جانب واحد هو الأكثر شدة وظهورًا لهذة الأعراض: 

  • الرُعاش:

الارتجاف والرُعاش بأحد الأطراف عادة ما يبدأ بالظهور حال الإصابة بمرض باركنسون، وغالبًا ما تكون هذه الرجفة بأحد الأطراف وتحديدًا في اليد أو الأصابع، فقد تقوم بفرك الابهام والسبابة ذهابًا وإيابا وهذا ما يُعرف باسم "رُعاش لف الأقراص" كما قد ترتجف اليد عندما تكون في وضعية استرخاء. 

  • تيبس العضلات:

من الممكن أن يحدث بأحد أعضاء الجسد حالة من التيبس، فقد تشعر بأن العضلات متيبسة بالألم؛ وبالتالي تحد من حركتك ونطاقها. 

  • العجز عن إيجاد التوازن للجسم: 

من أعراض مرض الشلل الرُعاش هو العجز عن إيجاد التوازن، أو اتخاذ وضعيات للجسم وموازنتة، فقد تجد إنحناء بوضعية الجسد أو قد تجد صعوبة في التوازن.

  • الحركة البطيئة: 

يؤدي مرض باركنسون إلى بطء ملحوظ بحركتك، فحتى المهام البسيطة السهلة تجدها تأخذ منك وقت لإتمامها، والخطوات نفسها حال قيامك بالمشي ستلاحظ أن الخطوة قصيرة، وأن المشي صار صعبًا؛ لدرجة أنك قد تجر قدميك، وكذلك ستجد صعوبة في النهوض من على المقعد.

  • التغير في طريقة وسرعة التحدث:

قد تجد تغيرات في الكلام كالتحدث بسرعة أو بهدوء أو التمتمة والتلعثم وأخذ فترة قبل التحدث، كما قد تجد كلامك نمط يتسم بالرتابة على غير المعتاد. 

  • صعوبة وفقدان للحركات التلقائية والكتابة:

قد تتقلص قدرتك على أداء الحركات التي لا تتطلب أي مجهود نحو رمش العين أو الابتسام وأرجحة ذراعيك عند المشي، كما قد تجد صعوبة في الكتابة.

  • مشاكل في الذاكرة:

في مراحل المرض المتقدمة يعاني البعض من مرضى الشلل الرعاش من مشاكل في الذاكرة حيث يفقدون جزء من الذاكرة، وقد تساعد الأدوية لمعالجة الزهايمر على تقليل هذه الأعراض بدرجة كبيرة. 

أسباب الإصابة بمرض الباركنسون

أغلب المصابين بهذا المرض يرجع سبب الإصابة به نقص في ناقل كيميائي بالدماغ يدعى الدوبامين، وهذا الأمر يحدث عندما تضمر أو تموت الخلايا المسؤولة عن إنتاج الدوبامين، كما ويعتقد بعض الباحثين أن التغييرات الجينية، أو السموم البيئية لها تأثير كبير بظهور مرض الشلل الرُعاش. 

عوامل الخطر للإصابة بمرض الباركنسون:

من عوامل الخطر للإصابة بمرض الشلل الرعاش ما يلي: 

  • العمر: 

من الصعب جدًا أن نجد مصاب بمرض الشلل الرعاش من فئة الشباب، إذا يظهر عامة هذا المرض في منتصف العمر أو في آخره، فتقدم السن يُزيد من فرص ظهوره والإصابة به. 

  • الوراثة: 

قد يُزيد من فرص التعرض والإصابة بداء الباركنسون في حالة كان فردًا من العائلة مصابًا بهذا المرض، على الرغم بأن هذا الاحتمال لا يتعدى نسبة 5% إلا أنه ما يزال موجودًا. 

  • الجنس:

الرجال هم أكثر عرضة للإصابة بمرض الشلل الرعاش، بخلاف النساء فهم الأقل عرضة. 

  • السموم وكثرة التعرض لها: 

التعرض المتواصل للسموم والمواد القاتلة للحشرات والأعشاب، قد تُزيد من خطر الإصابة بالباركنسون.

المضاعفات

هناك بعض المضاعفات والآلام التي تكون مصحوبة لمرض باركنسون منها: 

  • مشاكل في النوم
  • صعوبة وألم في المضغ أو البلع.
  • الاكتئاب.
  • الإمساك.
  • عدم القدرة على التحكم في البول أو صعوبة في التبول.
  • مشاكل في الأداء الجنسي.
  • الألم والإرهاق.

الوقاية من مرض باركنسون:

ما تزال طرق الوقاية من مرض الباركنسون غامضة، ويرجع السبب في هذا الغموض بأنه مرض غير معروف، لكن هناك بعض الدراسات والأبحاث والتي جاءت مفادها كالآتي: 

  • ممارسة التمارين الهوائية من الممكن أن تقلل من خطر الإصابة بمرض الشلل الرعاش. 
  • الأشخاص الذين يتناولون الكافيين سواء كان شايًا أو قهوةً أو حتى الكولا؛ يصابون بداء باركنسون بصورة ومعدل أقل، وذلك مقارنة بمن لا يشربون تلك المشروبات.

في الأخير لا توجد معلومات وأدلة كافية لاعتمادها للوقاية من هذا المرض، فحتى العلاج لا يمكن علاج هذا المرض، ولكن هناك بعض الأدوية التي بدورها تساعد في السيطرة على الأعراض، بشكل كبير، وفي بعض الحالات يُنصح بإجراء جراحة. 

ما هو مرض باركنسون أو الشلل الرعاش؟ وما هي أعراضه وما هي أسباب الإصابة به؟ وما هي مضاعفاته؟ وطرق الوقاية منه؟

داء باركنسون ,مرض باركنسون ,طرق الوقاية من مرض باركنسون ,اسباب الاصابة بمرض باركنسون ,أعراض باركنسون ,علاج باركنسون,الشلل الرعاش,ما هو الشلل الرعاش,الوقاية من الشلل الرعاش

إشترك في موقع رعاية247  الأن.............. لأنه هيوفر لك

1.  خصم 10% ليك و لأسرتك علي كل الفحوصات الدورية لأقرب معمل تحاليل أو أشعة

2.  خصم 10% ليك و لأسرتك على كل كشف لأقرب دكتور مخ وأعصاب ليك

3.  سجل طبي خاص بيك تقدر تسجل علية كل نتائج الفحوصات و الأشعة ليك و لأسرتك

4.  تقدر تكشف أون لاين في أي وقت و أي مكان من خلال خدمه الكشف فيديو

5.  تواصل مع دكتورأون لاين من خلال خدمه الشات

رعاية 247 بتقدم  الرعاية ليك و لأسرتك  في أسرع وقت و أقرب مكان

أشترك الآن  : 

https://re3aya247.com/ar/register