قد يُعانى الكثير من الناس حول العالم من مشاكل النوم المتعددة، والتى قد تكون علامة على وجود مشكلة صحية خطيرة تستلزم العلاج بشكل عاجل، كمشكلة الشخير.

ويُعرف الشخير بأنه عبارة عن صوت خشن يحدث بسبب تدفق الهواء من أمام الأنسجة المتراخية فى الحلق، مما يتسبب فى إهتزاز الأنسجة عند تنفس الشخص، كما يحدث الشخير لجميع الأشخاص فى مرحلة ما من مراحل حياتهم، حيث تعتبر تلك المشكلة كما تم ذكر ذلك سابقاً أنها علامة على وجود مشكلة طبية تستوجب العلاج.

ويمكن لبعض التغيرات فى أنماط الحياة اليومية للشخص أن يؤدى إلى توقف معاناته من الشخير، كإنخفاض الوزن، وعدم تناول المشروبات الكحولية، أو النوم على أحد الجانبين.

كما ساهم التقدم الطبى الحديث فى ظهور بعض طرق العلاج، وبعض الأجهزة، أو العملية الجراحية التى تعمل على التقليل من مشكلة الشخير، ولكنها قد لا تكون ذات فاعلية مطلقة حيث يمكن أن لا تناسب جميع الناس.

وتقدم «رعاية» بعض أبرز المعلومات فى سطور هذا المقال للقارىء عن أسباب الشخير، وأعراضه، وطرق علاجه، فلنتابع...

- لماذا يحدث الشخير وما هى أسبابه؟

قد يحدث الشخير نتيجة ظهور العديد من العوامل التى تهيىء من فرص حدوثه وظهوره، كتشريح الفم، أو الجيوب الأنفية، أو تناول مشروبات كحولية، أو الإصابة بنزلات البرد والحساسية، أو زيادة الوزن.

فعندما ينام الشخص وينتقل من مرحلة النوم الخفيف إلى النوم العميق، فإن عضلات سقف الفم والحلق واللسان ترتخى، كما ترتخى الأنسجة التى تتواجد فى منطقة الحلق والحنجرة بصورة كبيرة لتؤدى فى النهاية إلى غلق المجرى الهوائى وإهتزازه.

فكلما أصبحت مجارى الهواء ضيقة، كلما أصبح تدفق الهواء أكثر قوة، مما يعمل على زيادة إهتزاز الأنسجة، ليحدث نتيجة ذلك ظهور صوت الشخير.

ويمكن لبعض أصحاب الأوزان الزائدة أن يعانون من مشاكل الشخير نتيجة وجود حلق منخفض ورخو وسميك، مما يتسبب فى ضيق المجارى الهوائية لديه، كما تتواجد لديهم بعض الأنسجة الإضافية فى الجهات الخلفية من الحلق ليضيق ذلك الهواء أكثر فأكثر، ويتسبب فى إهتزاز الأنسجة بشكل قوى ويحدث الشخير.

كما تتسبب بعض أمراض الحساسية ونزلات البرد فى إحتقان الأنف بشكل مزمن، وإلتواء الأجزاء الموجودة بين فتحتين الأنف الأثنين، مما يعمل على ظهور أعراض الشخير على الشخص المريض.

- ما هى أعراض الشخير؟

يتسبب فى حدوث الشخير بعض العوامل التى تهيىء من ظروف حدوثه، مثل:-

1 - الشعور بصعوبة فى التركيز أثناء فترات اليوم.

2 - النوم بشكل مفرط فى أوقات النهار.

3 - شعور الشخص بصداع فى أوقات الصباح وفى بداية يومه.

4 - التأثير على جودة النوم، وشعور الشخص بعدم النوم بشكل مريح.

5 - الإصابة بإلتهابات الحلق عند الإستيقاظ فى اليوم التالى من النوم.

6 - حدوث توقف للعملية التنفسية بشكل مؤقت أثناء فترات النوم.

7 - إرتفاع صوت الشخير بشكل كبير مما يمكن أن يؤدى إلى إستيقاظ الأشخاص المحيطين بالشخص النائم.

8 - ظهور أعراض لضعف الإنتباه، وبعض المشاكل السلوكية والدراسية لدى الأطفال الذين يعانون من مشكلة الشخير.

9 - الإحساس بالألم فى منطقة الصدر فى أوقات الليل.

10 - الإصابة بإرتفاع ضغط الدم، وإنقطاع العملية التنفسية، أو الإختناق أثناء النوم فى أوقات الليل.

- كيف يمكن علاج الشخير؟

قد يصف الطبيب بعض الأدوية التى تعمل على التخفيف من مشكلة الشخير، كما يمكن أن يقترح بعض الطرق لتغير بعض أنماط الحياة، والتى نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلى:-

1 - علاج مشاكل إحتقان الأنف المُزمن.

2 - عدم تناول أو شرب المشروبات الكحولية خصوصاً قبل أوقات النوم.

3 - الحرص على فقدان الأوزان الزائدة وإتباع أنظمة غذائية لذلك.

4 - العمل على تجنب الحرمان من النوم لأوقات كبيرة.

5 - التنبيه على ضرورة عدم النوم على الظهر.

إشترك في موقع رعاية247  الأن.............. لأنه هيوفر لك

1.  خصم 10% ليك و لأسرتك علي كل الفحوصات الدورية لأقرب معمل تحاليل أو أشعة

2.  خصم 10% ليك و لأسرتك على كل كشف لأقرب دكتور أنف وأذن وسمعيات ليك

3.  سجل طبي خاص بيك تقدر تسجل علية كل نتائج الفحوصات و الأشعة ليك و لأسرتك

4.  تقدر تكشف أون لاين في أي وقت و أي مكان من خلال خدمه الكشف فيديو

5.  تواصل مع دكتورأون لاين من خلال خدمه الشات

رعاية 247 بتقدم  الرعاية ليك و لأسرتك  في أسرع وقت و أقرب مكان

أشترك الآن  : 

https://re3aya247.com/ar/register