كيف يمكن علاج البرد والوقاية منه؟

تنتشر نزلات البرد بين العديد من الناس، خصوصاً فى بدايات فصل الشتاء، أو قد يصاب بها الأشخاص فى الفصول الأخرى، ولكن بشكل غير شائع.

ويمكن لبعض الأشخاص أن يصاب بنزلات برد بشكل متكرر على مدار العام، حيث يبحث فى كيفية التخلص من المرض عن طريق بعض الأدوية، أو قد يتم شفاؤه بدون أى تدخل طبى أو دواء، حيث يتغلب الجهاز المناعى للجسم على الفيروس الذى يسبب تلك النزلات.

فى السطور المقبلة، تقدم «رعاية» أهم طرق الوقاية والعلاج من نزلات البرد، فلنتابع...

1 - الغرغرة بالماء والملح:-

تلعب الغرغرة بالماء والملح دوراً فعالاً فى علاج بعض العدوات الفيروسية والأمراض والقضاء عليها، حيث يمكن القيام بها بشكل يومى والتى تعمل كواقى للجسم من مشاكل السعال، وتخفيف الأعراض المصاحبة لنزلات البرد.

حيث تصبح أبرز الأعراض المصاحبة لها مشكلة إلتهاب الحلق، فيقوم المريض بمزج الملح بكوبٍ من المياه، والقيام بالغرغرة وبصقها، مع تكرار ذلك الأمر كلما أحتاج إلى ذلك.

2 - الشرائط الأنفية:-

تباع الشرائط الأنفية فى الصيدليات، والتى تعمل فى المقام الأول على تحسين قدرة العملية التنفسية عند مريض نزلات البرد، والذى قد يتعرض إلى إنسداد بالأنف خصوصاً أثناء النوم، مما يسبب ضيقاً للمريض.

وتعمل تلك الشرائط على فتح الممرات الموجودة بالأنف، والعمل على جعل العملية التنفسية سهلة بشكل مناسب، فيما يتم التنبيه على المريض بأن تلك الشرائط لا تعتبر علاجاً لإنسدادات الأنف، ولكنها تعتبر عامل مساعد لتحسين جودة التنفس عند المريض.

3 - المشروبات الساخنة:-

معلومٌ لدى أغلب الناس عند إصابتهم بنزلات البرد لجوئهم إلى شرب المشروبات الساخنة أو العشبية الدافئة، والتى من أبرزها الشاى، حيث يعمل الشاى الدافىء على تهدئة الإلتهاب الموجود بالحلق، وإبقاء حلق المريض رطباً بشكل مناسب.

كما إن البخار الذى ينبعث من الشاى يعمل على فتح الممرات الأنفية، ويخفف من أعراض السعال، وتساعد المواد المضادة للأكسدة فى مكافحة نزلات البرد.

4 - القطرة الملحية:-

قد يصف الطبيب المُعالج قطرة يوجد بها محلول ملحى، والتى تعمل على تحسين الصحة بشكل عام عند الإصابة بنزلة البرد، حيث تلعب تلك القطرات دوراً فعالاً فى تهدئة الإحتقان الموجود بالجيوب الأنفية والناتج عن المرض.

وقد يتم صنعها فى المنزل عن طريق مكونات منزلية بسيطة، مثل بعض المياه الدافئة، والملح، وبعضاً من صودا الخبز، وحقنة لوضع المحلول بالأنف مع ضرورة إغلاق فتحة الأنف الأخرى عند القيام بالتقطير.

ويتم تكرار عملية التقطير بما لا يزيد عن 3 مرات فى كل فتحة أنف.

5 - الحساء أو «الشوربة»:-

أحد أبرز وأهم معالجات نزلات البرد هو تناول طبقاً من الحساء، أو «الشوربة» الساخنة كما هو معروفٌ لدى أغلب العامة، حيث يعمل البخار والحرارة الناتجة عن طبق الحساء على المساعدة على فتح تلك الممرات الموجودة بالأنف، كما أنها ترفع من كفاءة الجهاز المناعى للجسم والذى بدوره يقوم بدوراً فعالاً فى مقاومة نزلة البرد.

كما أنها تعمل على الحفاظ على طاقة الجسم، وحمايته من الجفاف، وتخفيف الإحتقان والإلتهاب الناتج عن المرض، فضلاً عن الشعور بالراحة وإسترخاء الأعصاب.