كيف يمكن علاج إلتهاب الجيوب الأنفية؟

يعتبر مرض إلتهاب الجيوب الأنفية أحد أبرز الأمراض شيوعاً، وذلك من حيث أعداد المصابين به، والذى قد يشعر المريض بسببه بألم وصداع حاد وسخونة فى منطقة الأنف والرأس بشكل عام.

كما يعتبر إلتهاب الجيوب الأنفية من أبرز المشاكل التى تعمل على حدوث إحتقان حاد فى الأنف، والشعور بألم فى منطقة تُعرف بأسم الثقوب الأربعة الأنفية، والمسماة علمياً بتجاويف الأنف.

وفى هذا المقال، «رعاية» تجيب على أسئلة القارىء خلال السطور القادمة، عن أبرز الأسباب التى قد تعمل على الإصابة بإلتهاب الجيوب الأنفية، وكيف يمكن علاجه والوقاية منه، كالآتى:-

- ما هى أسباب الإصابة بمرض إلتهاب الجيوب الأنفية؟

1 - الشعور بردات فعل تحسسية وشديدة نتيجة شم مواد كيميائية معينة قد تسبب تهيج فى الجيوب الأنفية للشخص.

2 - إصابة المريض بعدوى فيروس الإنفلونزا العادية، أو نزلة برد، مما يسبب إحتقان وإنسداد بالأنف.

3 - قد يصاب الفرد بحساسية تجاه أشياء معينة يمكن أن تحدث بسببها إلتهابات بالجيوب الأنفية.

وتعمل إلتهابات الجيوب الأنفية على الضغط على المخاط الذى تفرزه الأنسجة المخاطية بالجيوب الأنفية، وكذلك الضغط على العظام الموجودة خلفها وذلك بسبب الهواء المحبوس، مما يؤدى لقيام الغشاء الموجود بالجيوب الأنفية بمنع الهواء من الدخول لها، والذى يتسبب فى تهيج الجيوب وتعرض المريض لألم حاد فى الأنف والرأس.

- أهم طرق علاج إلتهاب الجيوب الأنفية والوقاية منها:-

1 - يمكن إستخدام القطرة المكونة من المحاليل الملحية، والتى تعمل على إزالة الإفرازات الكثيفة، كما تعمل على تصريف السوائل من الجيوب الأنفية.

2 - من أبرز الطرق المشهورة لعلاج الجيوب الأنفية هى إستنشاق البخار، حيث يتم إستنشاق بخار الهواء الساخن أو الدافىء، مع تغطية الرأس بمنشفة لتعمل تركيز للبخار مباشرة على الأنف.

3 - لبعض الزيوت أهمية كبيرة وفعالة فى مكافحة مرض إلتهاب الجيوب الأنفية، حيث يتم إستنشاق زيوت النعناع، وزيوت الكافور، واللذان يقومان بتنشيط عمليات التنفس، وفتح مجرى الأنف الملتهب أو المحتقن.

4 - إن المدخنين هما الفئة الأبرز والأكثر عرضة للإصابة بمشاكل الجيوب الأنفية والأمراض بشكل عام، حيث ينبغى تجنب التدخين أو الجلوس مع المدخنين لأصحاب الجيوب الأنفية، وذلك لتسبب التدخين السلبى بتهيج الأنف وإحتقانها.

5 - ينصح الأطباء مرضى الجيوب الأنفية بمحاولة البُعد عن منتجات الألبان بأشكالها المختلفة.

6 - يجب أن يحافظ مريض الجيوب الأنفية على التعرض لبيئات تهوية مناسبة وجيدة، بحيث لا تكون رطبة بشكل كبير، أو جافة بشكل كبير، وخصوصاً فى أماكن العمل، أو بالمنزل.

7 - يتم التنبيه على المصابين بالبُعد كل البُعد عن الغوص فى المياه، وذلك بسبب دخول المياه إلى القنوات الموجودة بالجيوب الأنفية، مما يعمل على إنسدادها وتهيجها.

8 - يتم غسل الأنف بشكل مناسب، حيث يسمح ذلك بإبقائها رطبة بشكل جيد، مما يقلل من إحتمالية تهيج الجيوب الأنفية بها، كما يمكن إستخدام المحاليل الملحية كذلك فى عملية تنظيف الأنف.

9 - تتسبب مادة الكلور الموجودة فى حمام السباحة والتى تعمل على معالجة المياه بها فى العمل على إحتقان وتهيج الأنف بشكل عام، والجيوب الأنفية بشكل خاص، لذا يجب أن يحرص المرضى على تجنب البقاء لمدة طويلة بحمام السباحة.