يعتبر الذهاب إلى طبيب الأسنان بمثابة أحد أقسى أشكال التعذيب بالنسبة لبعض الأشخاص، ولكن فى هذا المقال تتواجد أخبار رائعة عن نوعية علاج الأسنان بدون ألم، لنتابع كالآتى:-


1 - لا مزيد من الإلتهابات: إذا كان خوفك من الإبرة هو ما يجعلك تتجنب الذهاب لطبيب الأسنان، فعليك بالتفكير مرة آخرى، وذلك بالنسبة لأدوات التخدير التى أصبحت أكثر تطوراً حيث توضع عجينة أو بخاخ أو محلول ولن تحتاج لحقن وضغط السائل الذى يوسع الشفاه واللثة، ليدخل المحلول بواسطة موزع يتحكم فيه رقمياً ويتدفق مما يجعله غير قابل للإكتشاف.


2 - لا مزيد من الحفر: يعتبر صوت آلة التمرين أحد أهم محفزات الخوف والقلق فى عقل مريض الأسنان، وذلك عندما تقترن ذبذباته بالحرارة والضغط، حيث يخلق تجربة غير سارة وقد لا يتمكن المريض من أحتماله.
وتم الإستعاضة عنه بحزمة ضوئية تنظف الإضمحلال، ويمكن للأشخاص أن ينفتحون على تجربتها ويشعرون بدورها وأختلافها على حالتهم، كما أنها تستخدم فى العلاج الوقائى.


3 - جراحة خالية من الشفرة: سابقاً عندما كان عليك الخضوع لجراحة بالفم أو الأسنان، فإنه يمكن أن تقلق بشأن فقدان الدم، أو الألم، والتورم، والغرز، فضلاً عن عدد لا نهائى من الصور الدموية التى تتبادر إلى الذهن.
ولكن لحسن الحظ فأن ذلك إنتهى، فبسبب التقدم فى طب الأسنان جعل الجراحة خالية من الألم تماماً، فعند حدوث نزيف قليل أو معدوم يتم شفطه فوراً، مع عدم وجود غرز أو تورمات بعد عودتك للعمل، أو الدراسة، أو حتى اللعب إذا كنت تمتلك طفلاً.


4 - طرق سريعة للقنوات: إن معالجة قناة الجذر أو جذور الأسنان بشكل عام يعتبر أكثر الأجراءات المرعبة على مريض الأسنان، ويفوق حتى خلع الأسنان وإزالتها، ويرجع ذلك للخوف المرتبط بطرق العلاج البدائية التى إعتاد المرضى الخضوع لها سابقاً.
لذا فإن التقنيات المتطورة جعلت علاج قنوات الجذور غير مؤلمة أبداً، كما أنها تمتاز بالدقة، والسرعة، والسلاسة والتى قد تنتهى فى خلال جلسة واحدة فقط


5 - الإسترخاء: إذا لم تكن النقاط السابقة مقنعة بالدرجة الكافية بالنسبة لك، فإن الحل يأتى فى تخفيف الألم سواءاً قبل أو بعد زيارتك لطبيب الأسنان، حيث يمكن من خلال علم الصيدلة إستخدام أدوية تمنع أو تتحكم فى مراكز الألم فى الدماغ.
فيتم إختيار مجموعة متنوعة من الأدوية تتراوح بين أدوية فموية، أو غازات تنفس من خلال قناع، والتى تخفف من قلق الشخص أثناء جراحة الأسنان إلى نقطة قد يشعر فيها المريض أنه لا يختبر شعور الألم مطلقاً.
ويبقى الشىء الوحيد الآن هو الخوف من ألم الأسنان المزعج الذى يتجاهله الشخص، وبقدر ما يبدو الإعتقاد فإن الحقيقة أنه بفضل التقنيات الحديثة فى العلاج، وتقنيات تشتيت الألم كالأدوية، قد يتحول موعد طبيب الأسنان بدلاً من القلق إلى الراحة، ويوفر عليك شعوراً من الألم فى المستقبل.

إقرأ أيضا : طرق طبيعية لعلاج فراغات الشعر