غيبوبة السكر .. أنواعها وطرق علاجها


تعتبر غيبوبة السكر إحدى مضاعفات مرض السكرى التى قد تهدد حياة المصاب، والتى تتسبب فى إغمائه بسبب الإرتفاع أو الإنخفاض بشكل بخطير فى نسبة السكر فى الدم.
ويدخل مصاب غيبوبة السكرى فى حالة ثبات لا يستطيع من خلالها الإستجابة الحسية للرؤية والأصوات بشكل ملحوظ، وقد تتطور لتصبح مميتة إذا لما يتم إتخاذ إجراءات تساعد فى الوقاية منها، وذلك بإتباع جدول علاجى لمرض السكرى.

قبل الإصابة بغيبوبة السكر قد تحدث للشخص عدة أعراض توضحها «رعاية» للقارىء كالآتى:

أولاً : أعراض غيبوبة السكر بسبب إرتفاع السكر فى الدم:
- كثرة التبول.
- الإرهاق الشديد والتعب.
- تسارع فى ضربات القلب.
- العطش الشديد وجفاف الفم.
- ضيق فى التنفس وغثيان.
- رائحة نفس تشبه الفواكه.

 ثانياً  : أعراض غيبوبة السكر بسبب إنخفاض السكر فى الدم:
- الرعشة والعصبية.
- الجوع الشديد والقلق.
- دوار وتشوش فى الرؤية.
- صعوبة فى التحدث.
- تعرق وضعف شديد وإرهاق.


وفى الحالتين يتم إعطاء المريض العلاج اللازم والذى يتكون من جلوكوز بالوريد، ولا يتم إعطائه إنسولين، حيث أنه قد يتسبب فى قتل المريض إذا كانت الغيبوبة بسبب إنخفاض السكر فى الدم.
ومن النادر ما تحدث غيبوبة بسبب إنخفاض السكر فى الدم، وذلك بسبب الأدوية التى تعطى للمريض عن طريق الفم بسبب جرعة زائدة من الإنسولين، أو بسبب تمارين ومجهودات كبيرة مع نقص فى التغذية والأدوية التى تعطى للشخص.

 علاج غيبوبة السكر:
- الجلوكوز.
- جلوكاجون فى العضل.
- جلوكو ستيرويد عند إنخفاض السكر بالدم بسبب مرض أديسون.
- كلوربروباميد ومعه جلوكوز لمدة 24 ساعة عن طريق الفم بسبب طول مفعول الدواء عند إنخفاض السكر بالدم، والذى نادراً ما يصاب بسببه المريض بغيبوبة.

إقرأ أيضا : تعرف علي دوالي و التهاب الخصية