علاج سرعة القذف - 6 طرق لتأخير سرعة القذف 

سرعة القذف من الأمور التي تُسبب إحراجًا وإحباطًا كبيرًا للرجال، إذ يحدث عندما يقذف الرجل المنيّ بشكل أسرع مما يجب، وهذه المشكلة منتشرة بشكلٍ كبير بين الرجال، فما بين الـ 30% إلى 40% يعانون منها في وقتٍ ما من حياتهم. وفيما يلي سنتحدث حول طرق علاج سرعة القذف.

طرق علاج سرعة القذف

هناك العديد من الخيارات المنتشرة لعلاج القذف السريع، فهناك تقنيات سلوكية، وأدوية تأخير القذف وتخدير موضعي واستشارات. لكن من المهم أن تفهم بأن الأمر قد يستغرق وقت للوصول إلى العلاج أو المجموعة العلاجية الأنسب لك. فقد يكون العلاج السلوكي بجانب العلاج الدوائي هو العلاج الأكثر كفاءة بالنسبة لك.   

العلاج بالتقنيات السلوكية: 

قد يتضمن علاج تأخير القذف باستخدام تقنيات سلوكية ففي بعض الحالات قد يكون معالجة سرعة القذف بتجنب القيام بعملية الإيلاج فترة من الوقت، والتركيز على المداعبات الجنسية، وبعدها ستجد نفسك هادئ النفس مبتعدًا عن ضغط وتوتر بداية اللقاء الجنسي وتصبح أفضل.

تمارين قاع الحوض: 

قد يتسبب ضعف عضلات قاع الحوض إلى عدم التحكم والسيطرة لتأخير القذف، لكن الأمر قد يختلف وتصبح قادرًا على علاج القذف السريع من خلال الالتزام بممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض. 

طريقة أداء هذا التمرين:

·         أعثر على العضلات الصحيحة: لابد من تحديد عضلات قاع الحوض، فتوقف عن التبول في منتصف خروج البول أو شد العضلات التي تمنعك من تمرير الغاز.

هذه المناورة يتم استخدامها بواسطة عضلات قاع الحوض، وبمجرد تحديد عضلات قاع الحوض تستطيع ممارسة التمارين بأي مكان على الرغم من أن التمرين يكون سهل في البداية.

·         أكد على أسلوبك: شد عضلات الحوض واستمر في قبض عضلات الحوض لمدة 3 ثوان ثم أرخيها لثلاث ثوان. جرب هذه الطريقة بضع مرات متتالية. عندما تشعر بأن عضلاتك أقوى، جرب ممارسة تمرين كيجل لعلاج سرعة القذف أثناء الجلوس أو الوقوف أو المشي.

·         ركز: لكي تحصد نتائج أفضل لابد من بذل جهد في التركيز على شد عضلات قاع الحوض فحسب. إذ لابد من الانتباه وعدم ثني عضلات البطن أو الأرداف أو الفخذين. كما تجنب حبس نفسك بدلاً من ذلك تنفس بصورة طبيعية أثناء ممارسة التمارين.

·         التكرار: كرر هذا التمرين 3 مرات باليوم، هذا التمرين لابد من القيام به 3 مجموعات يوميًا بتكرار 10 مرات لكل مجموعة. 

أسلوب الإيقاف المؤقت والضغط:  

قد يوصي الطبيب الزوج أثناء استخدام أسلوب الإيقاف المؤقت والضغط بتنفيذ هذه الطريقة تبعًا لما يلي: 

·         عند بدء النشاط الجنسي ويستثار القضيب إلى أن يصل الزوج بأنه على وشك أن يقذف بالكامل.

·         في هذه اللحظة تقوم الزوجة بالضغط على طرف القضيب، في النقطة حيث تلتقي الرأس مع جسم القضيب، والإبقاء على الضغط لعدة ثوانٍ، حتى تنتهي لحظات القذف.

·         وبإمكان الزوجة القيام بهذه العملية وتكرارها حسب الضرورة.

عندما تقوم بتكرار هذه العملية فتصل إلى مرحلة الوصول إلى الإيلاج في مهبل الزوجة دون قذف، وبعد جلسات أخرى ستتمكن من السيطرة ومعرفة كيفية تأخير القذف وبعدها لن تستخدم أسلوب الإيقاف المؤقت والضغط. 

وفي حالة كان هذا الأسلوب مؤلم أو شعرت معه بعدم الارتياح، فقد يكون هناك أسلوب آخر أفضل من شأنه يقلل ويؤخر من سرعة القذف وهو الانتظار والتوقف حتى يقل مستوى الإثارة ومن ثم البدء مجددًا، هذا الأسلوب معروف باسم التوقف والبدء. 

علاج سرعة القذف بالواقي الذكري: 

الواقي الذكري من شأنه تقليل حساسية القضيب؛ وهذا بدوره قد يساهم في تأخير القذف. يتوفر الواقي الذكري بهدف السيطرة على القذف بدون وصفة طبية. هذا الواقي يتضمن مواد تخدير مثل الليدوكايين أو البنزوكايين أو مصنوعة من اللاتكس السميك لتأخير القذف.

أدوية علاج سرعة القذف 

التخدير الموضعي: 

ببعض الأحيان يتم استخدام كريمات التخدير أو عبوات الرش التي تحتوي على عامل تخدير مثل ليدوكايين أو بريلوكايين وذلك بهدف علاج سرعة القذف وتأخيره. يتم استخدام هذه المنتجات على العضو الذكري قبل ممارسة الجنس بـ 10 إلى 15 دقيقة؛ وذلك لتقليل الإحساس والمساعدة في علاج القذف السريع.

هذا الأسلوب في العلاج على الرغم من فعاليته وكفاءته إلا أن له آثار جانبية محتملة، فبعض الرجال يحدث لهم فقدان مؤقت للإحساس وانخفاض المتعة الجنسية. وببعض الحالات أبلغت الزوجات بحدوث هذه الآثار كذلك. 

الأدوية الفموية: 

على الرغم من عدم اعتماد أيٍ من الأدوية التي تؤخر القذف من قبل إدارة الغذاء والدواء، إلا أن بعضًا منها يستخدم في علاج سرعة القذف، وتشمل ذلك مضادات الاكتئاب والمسكنات ومثبطات فوسفودايستريز-5. هذه الأدوية من الممكن وصفها للاستخدام اليومي أو عند اللزوم، ويمكن وصفها بشكل منفرد أو بالاشتراك مع علاج آخر. 

·         مضادات الاكتئاب: الآثار الجانبية لبعض أدوية مضادات الاكتئاب تأخير القذف، ولهذا تُستخدم مُثبِّطات استرداد السيروتونين الانتقائية في علاج سرعة القذف.

هذه الأدوية تستغرق 5 إلى 10 أيام لتبدأ فاعليتها. لكن قد يستغرق الأمر أسبوعين لثلاثة من العلاج قبل الوصول للتأثير الكامل.

·         مسكنات الألم: الترامادول دواء يستخدم لعلاج الألم، ولكن له آثار جانبية تتمثل في تأخير القذف السريع، وتشمل الآثار الجانبية غير المرغوب فيها الصداع والغثيان والنعاس والدوار.

يوصف هذا العلاج في حالة لم تعطي مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية نتيجة إيجابية. ولا يمكن استخدامهما بنفس الوقت.

·         مثبطات الفوسفودايستريز-5: هذه الأدوية قد تساعد في علاج ضعف الانتصاب وتأخير القذف. وتشمل الآثار الجانبية الصداع وعسر الهضم واحمرار الوجه. ومن المحتمل أن تكون هذه الأدوية أكثر كفاءة عند استخدامها مع إعادة مُثبِّطات استرداد السيروتونين الانتقائية. 

الاستشارة: 

التحدث مع مقدم خدمات صحة عقلية، من الممكن أن يساعدك على تخفيف القلق حول الأداء وكيفية إيجاد أفضل الطرق للتعامل مع الضغط النفسي أثناء العلاقة. 

تساعدك الاستشارة بشكل كبير وبشكل خاص إذا كنت تأخذ علاجًا بجانبها. فعند الإصابة بسرعة القذف قد تشعر بفقدان بعض الحميمية التي تتقاسمها مع شريكتك، كما وقد تشعر بالخجل والغضب والقلق وتبتعد عن شريكة حياتك.

وقد ينتقل هذا الشعور لشريكتك وتشعر هي الأخرى بالتوتر نتيجة للتغير في العلاقة الحميمية، كما من الممكن أن يتسبب سرعة القذف في شعور الشركاء بضعف الترابط والحزن فيما بينهما. لذلك فالحديث عن المشكلة قد يكون أول طريق لعلاج سرعة القذف فهذه الاستشارات مفيدة.

تستطيع الان حجز دكتور أمراض ذكورة من خلال منصة وتطبيق رعاية 247 والحصول على نسبة خصم 10% من قيمة الكشف فور قيامك بالحجز.