دول تعرض شعبها للخطرليكتسب«مناعة القطيع»


 
لجأت بعض الدول إلى استخدم مصطلح«مناعة القطيع»الذي يعني أنه في ظل تفشي أحد الأوبة وعدم توفر لقاح مضاد لها، تلجأ بعض الدول لترك الحياة تسيربشكل طبيعي دون أخذ أي إجراءات احترازية كالحجرالصحي والانعزال الاجتماعي، بل يتركون الحياة تسيرعلى طبيعتها وبمرور الوقت سيكتسب الناس مناعة طبيعية ضد ذلك الوباء.
لكن الاعتمادعلى«مناعة القطيع»يعني خسارة الكثيرمن الناس لحياتهم، وفي ظل أزمة فيروس كورونا المستجد«كوفيد-19»، كانت بعض الأصوات في دول أوروبا تنادي باعتماد هذا الأسلوب لكن دعواتهم قوبلت بالرفض.


النموذج السويدي
قدمت السويد نفسها بمثابة نموذج ناجح لتطبيق«مناعة القطيع»، وقال كبيرعلماء الأوبئة في الوكالة السويدية العامة للصحة، أنديرس تيغنيل«إن هذه الخطة أظهرت فعاليتها، مؤكدا أن بلوغ مناعة القطيع في العاصمة ستوكهولم سيكون في غضون أسابيع».
وأضاف الأكاديمي السويدي أن ما يقارب 20 في المئة من سكان العاصمة اكتسبوامناعة ضد فيروس كورونا«كوفيد-19»، أي أنهم أصيبوا به ثم تعافوا، فيما يقال عادة إن شعبًا ما اكتسب مناعة ضد عدوى معينة في حال تحققت المناعة لدى 60 في المئة منهم.
وتوصلت السويد إلى هذه القناعة تجاه«مناعة القطيع»، بعدما استقرعدد المصابين الجدد بكورونا، مؤخرا، رغم زيادة عدد الاختبارات في البلاد، لكن كبار السن كانوا أكثرتأثرا بالوباء.
ووصل العدد الإجمالي للمصابين بفيروس كورونا المستجد«كوفيد-19»في السويد إلى 46 ألفا مصاب، وفاة 4717 شخص؛ وأغلبهم من كبار السن.
وإذا كانت السويد تتحدث عن نجاح تجربة«مناعة القطيع»، فإن بريطانيا لم تفلح في ذلك، لأن رئيس الوزراء،«بوريسون جونسون»، الذي كان من المدافعين عنها، أصيب بفيروس كورونا«كوفيد-19»وقضى عدة ليال في قسم العناية المركزة بعد تدهورحالته الصحية.
واضطرت بريطانيا إلى إغلاق البلاد، ووصل العدد الإجمالي للمصابين حتى اليوم إلى أكثرمن 289 ألف حالة، فيما قفزعدد الوفيات41 ألف شخص.

الأقل سوءاً
يقول المدافعون عن«مناعة القطيع»، إنها تشكل الخيارالأقل سوءًا، لأن حالة الإغلاق التي تفرضها بعض الحكومات، لاسيما في الدول النامية، تؤدي إلى تبعات اقتصادية كارثية، لأن نسبة كبيرة من الناس يعملون بشكل يومي ويكسبون قوتهم من الخروج إلى الأسواق والأماكن العامة، ولا يستطيعون المكوث في البيوت، رغم وجود مبادرات دعم حكومية وخيرية لمساعدتهم.

إقرأ أيضا : معلومات يجب معرفتها عن مرض فيروس كورونا