دراسة تؤكد خطورة فيروس كورونا المستجد على المرضى الذين يعانون من أمراض الدم

مع انتشار فيروس كورونا المستجد هناك فئة أكثر عرضة للإصابة بالمرض بسبب انخفاض مناعتهم وهم كبار السن، ومن ناحية أخرى فإن الأشخاص الذين يعانون من أمراض الدم أو الأمراض المتعلقة بالدم هم أيضا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى بسبب ضعف جهازهم المناعي حتى درجات متفاوتة، وتناقش دراسة نشرت في مجلة شبكة أبحاث العلوم الاجتماعية تحليل المرضى المصابين بفيروس كورونا ولديهم مرض معين متعلق بالدم، ووفقا للدراسة فقد شاركت 15 حالة إيجابية لـ COVID-19 في الدراسة مع الفئة العمرية بين 14-68 من بين 15، وكان 10 مرضى من الذكور بينما كان الخمسة الآخرون من الإناث، وجميع المرضى الخمسة عشر يعانون من أحد أمراض الدم (HD) مثل الورم الليمفاوي الحاد وسرطان الدم وفقر الدم الشديد، وتشير البيانات إلى أن سبعة من المرضى أصيبوا بأمراض خطيرة وسبعة في حالة حرجة، وحالة المريض الباقي معتدلة، وفي وقت لاحق من بين 15 توفي 7 مرضى بينما تم إخراج الباقين بعد التقييم المناسب.

نتائج التشخيص:

قبل دخول المرضى الخمسة عشر أصيبوا جميعا بالحمى أيضا ثمانية منهم يعانون من السعاال وسبعة يعانون من ضيق الصدر، وخمسة يعانون من الإسهال وفقدان الشهية، واثنان مصابان بالدم مخاط في السعال وخمسة يعانون من أمراض عقلية، وفي التصوير المقطعي أظهروا جميعا آفات شديدة في الرئتين.

طريقة العلاج التي تلقاها مرضى فيروس كورونا:

تلقى جميع المرضى الخمسة عشر أدوية مضادة للفيروسات مثل ريتونافير وأوسيلتاميفير، علاوة على ذلك تم إعطاء 14 مريضا الأدوية المضادة للفطريات والمضادات الحيوية مثل ميروبينيم وسيفوبيرازون، إلى جانب أدوية تعزيز المناعة.

ماذا تقول النتيجة؟

المرضى الذين يعانون من أمراض الدم لديهم جهاز مناعة معيب مقارنة بالأشخاص الأصحاء، وهذا يجعلهم أكثر عرضة لفيروس كورونا المستجد، ويزيد من معدل وفياتهم.

وفي الدراسة وجد أن المرضى السبعة الذين ماتوا في الواقع كانوا حالات حرجة من أمراض الدم، من بين السبعة المتوفين، ويعاني خمسة منهم من كبت نخاع العظام، مما أدى إلى انخفاض تعداد الدم لديهم، ويعاني أحدهم من نقص كريات الدم البيضاء.

إقرأ أيضا : منظمة الصحة العالمية تؤكد المطهرات ومعقمات اليدين يمكنها تعطيل انتشار فيروس كورونا ....كوفيد19