حمى البحر المتوسط الأعراض والأسباب والعلاج 

حمى البحر المتوسط تعد من الأمراض الوراثية التي تتسبب في رفع درجة حرارة الجسم، وانتفاخ مصاحب بألم في البطن والمفاصل والرئتين وهي تختلف عن الحمى المتعارف عليها. 

عادة ما تصيب حمى البحر الأبيض المتوسط الأشخاص الذين من أصول بحر أوسطية، وتشمل سكان العرب و الأتراك والأرمينيين والاغريقيين والإيطاليين وشمال أفريقيا. ومن الممكن أن تؤثر على أي شخص باختلاف موطنه الأصلي.

عادة ما يتم تشخيص حمى البحر الأبيض المتوسط في مرحلة الطفولة. وعلى الرغم من عدم توافر علاج للمرض، لكن هناك علاجات من شأنها تخفيف الأعراض.

 أعراض حمى البحر المتوسط 

أعراض مرض حمى البحر الأبيض المتوسط تأتي على هيئة نوبات قصيرة يُطلق عليها اسم الهجمات، والأعراض تستمر لمدة تتراوح بين 24 ساعة وحتى 3 أيام، وقد تستمر فترة أطول، وتشمل الأعراض ما يلي:

·         حمى.

·         ألم في البطن.

·         ألم في الصدر.

·         ألم وتورم في المفاصل.

·         آلام في العضلات.

·         طفح جلدي لونه أحمر على الساقين، وتحديدًا تحت الركبتين.

·         تورم بكيس الصفن. 

هل مرض حمى البحر المتوسط خطير

يعود الجسم إلى طبيعته خلال الفترة التي تتوقف فيها الهجمات أو أعراض حمى البحر المتوسط، لكن بعض الأشخاص الأعراض لديهم تكون متكررة ويصعب التعافي منها كاملاً، وقد تكون مؤلمة؛ مما يلزم التوجه للمستشفى.

أسباب الإصابة بمرض حمى البحر الأبيض المتوسط

سبب الإصابة بحمى البحر الأبيض المتوسط وجود طفرة جينية تنتقل من الآباء إلى الأبناء. هذه الطفرة هي سبب المشاكل في تعديل الالتهابات التي تستهدف الجسم. هذه الطفرة تحدث في جين يدعى MEFV، وترتبط الكثير من الطفرات في MEFV بحمى البحر المتوسط العائلية، وهناك حالات تتسبب الطفرات الجينية في الإصابة بحالات خفيفة من حيث الأعراض، وهناك حالات تكون الأعراض لديها شديدة. 

عوامل الخطر 

هناك عوامل قد تؤثر وتزيد من خطر الإصابة بمرض حمى البحر المتوسط العائلية، وتشمل ما يلي:

·         أصول البحر المتوسط: إذا كانت العائلة تسكن في منطقة البحر المتوسط، فتزداد مخاطر الإصابة بهذا المرض. إذ يمكن أن تؤثر حمى البحر الأبيض المتوسط على الأشخاص بأي مجموعة عرقية، لكن الاحتمالية تزداد إذا كان الشخص من أصل أفريقي أو عربي أو تركي أو يوناني.

·         تاريخ عائلي للمرض: إذا كان هناك تاريخ عائلي مصاب بهذا المرض؛ فاحتمالية إصابتك بحمى المتوسط تزداد. 

المضاعفات: 

في حالة لم يتم علاج مرض حمى البحر الأبيض المتوسط، فقد تتضمن المضاعفات ما يلي: 

·         آلام المفاصل: حدوث التهاب في المفاصل أمر شائع لحمى البحر المتوسط. وأكثر المفاصل تحدث بها ألم والتهاب غالبًا ما تكون في الركبة والأرداف والمرافق والكاحل.

·         العقم عند النساء يمكن أن تسبب حمى البحر الأبيض المتوسط الإصابة بالأعضاء التناسلية للإناث؛ مما يؤدي إلى العقم.

·         البروتين غير الطبيعي بالدم: أثناء التعرض للهجمات من قبل حمى المتوسط، يفرز الجسم بروتين غير طبيعي هو أميلويد "أ" تراكم هذا البروتين بالجسم؛ قد يتسبب في تلف الأعضاء فيما يعرف بداء النشواني.

·         تلف الكلى: تلف الداء النشواني الكلى؛ قد يؤدي إلى متلازمة أمراض الكلى. وتحدث متلازمة أمراض الكلى عندما تتلف أنظمة الترشيح الكلوي. وقد يتسبب حدوث جلطات دموية في الكلى أو فشل الكلى. 

علاج حمى البحر المتوسط

 يصعب علاج حمى البحر المتوسط نهائيًا، ولكن من الممكن السيطرة على النوبات والأعراض باستخدام دواء كولشيسين مدى الحياة، فهذا الدواء يتم تناوله من خلال الفم مرة أو مرتين في اليوم، ويساهم في منع بدء النوبات، لكن لا يعالج النوبات أو الهجمات التي بدأت بالفعل، ولتناول هذا الدواء لابد من استشارة الطبيب، لمعرفة الجرعات ومواعيدها.

 في حالة توقف المريض عن تناول الدواء؛ فقد تعود النوبات مرة أخرى حتى بعد فقدان جرعة واحدة، أما عند الانتظام في تناول دواء الكولشيسين فالغالبية العظمى من الأطفال الذين يعانون من المرض يتمتعون بحياة طبيعية ومن المهم عدم تغيير جرعات الدواء إلا بإشراف الطبيب أولاً، كما وقد يصف الطبيب دواءً آخر غير دواء الكولشيسين، فالأمر يرجع إليه لوصف الدواء الأمثل.

في النهاية حمى البحر الأبيض المتوسط عبارة عن مرض وراثي ذاتي الالتهاب يُسبب ارتفاع في حرارة الجسم، وآلام في البطن والعضلات، ويكون نتيجة طفرة جينية تنتقل من الآباء للأبناء، وقد يتسبب في مضاعفات خطيرة ولكن بإمكان الطبيب وصف علاج يسمى كولشيسين يهدأ من الأعراض والنوبات، ولابد من التحدث والمتابعة مع الطبيب لمزيد من الاطمئنان.

يمكنك حجز دكتور باطنة من خلال تطبيق ومنصة رعاية247 والحصول على نسبة خصم 10% من قيمة الكشف فور قيامك بالحجز .