جرثومة المعدة اسبابها وأعراضها وطرق العلاج

 

ما هى جرثومة المعدة ؟

  تُعد جرثومة المعدة  نوع من أنواع البكتيريا الضارة التي تصيب الجهاز الهضمي، والتي تعرف علمياً بـ "الجرثومة الحلزونية"، و هي أحد الأسباب المسببة لقرحة المعدة ومشاكلها، ويمكن لهذه البكتيريا أن تدخل إلى جسم الإنسان والعيش بداخل الجهاز الهضمي لسنوات دون أن يشعر المريض بأي أعراض جانبية؛ كما أنها تصيب كافة الفئات العمرية المختلفة دون تمييز، ولأن هذا النوع من البكتيريا تصيب عدد كبير من المرضى ، الأمر الذي جعل هذه البكتيريا تعتبر الأكثر انتشاراً في العالم في عدد المصابين بها.

 ومع مرور الوقت قد يؤدي  تواجدها في المعدة إلى الإصابة  بالسرطانات لأنها تتسبب في  الإصابة بقرحة في بطانة المعدة التي بدورها تُعد  من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى سرطان المعدة في حالة عدم اكتشافه مبكراً أو إهمال علاجها لذلك على المريض التي تظهر عليه أعراض الألم المعدة الذهب إلى الطبيب المختص.

وجرثومة المعدة هي قرح التهاب على شكل دائري في جدار المعدة، و تنتقل هذه البكتيريا من شخص لأخر  بسهولة عن طريق التلوث الفموي  البرازي،  وعدم النظافة الشخصية من غسل الأيدي، أو استخدام أدوات غير نظيفة، أو عن طريق  عدم غسل الخضروات والفواكه بشكل جيد. 

  وتمتد  هذه البكتيريا داخل المعدة عندما تفقد المعدة القدرة على إصلاح ذاتها؛ مما يسبب لها الأذى بفعل العصارة الهضمية الحارقة وتؤدي إلى التهابات معوية.

اسباب جرثومة المعدة:

1- تساهم الإصابة بالبكتيريا الحلزونية في الإصابة بالتهابات في جدار المعدة وتغزو هذه البكتيريا الجدار المخاطي، كما تعيش هذه  الجرثومة في عصارة المعدة، وتقاوم بيئتها الحمضية القاسية من خلال إفراز إنزيم، مما يزيد من تأثيرها بالسلب على  العصارة الهضمية ويؤدي  إلى الإصابة مضاعفات شديدة و بالتهاب مزمن إن لم يتم معالجتها لدى طبيب مختص.

2- العامل الوراثي

يلعب العامل الوراثي دوراً  مهماً في حدوث القرحة الهضمية؛ خصتاً لدى الأطفال وذلك بسبب عدم إدراكهم للنظافة فعلى الأم الاهتمام بهذا الشق وهو النظافة الشخصية للطفل وعدم تركة في أماكن غير النظيفة والصحية حتى لا يصابون بجرثومة المعدة.  

3-  ومن ضمن الأسباب المهمة و الأكثر شيوعاً بين الأشخاص هو تناول مسكنات الألم  قبل الأكل، مثل الأسبرين، والبروفين بأنواعة، والنابروكسين،  لأن هذه المسكنات لها خصائص  تزيد من إفراز العصارة الحمضية المسببة للقرحة الهضمية، والتي تجعل جدار المعدة يتأثر بشكل كبير جداً بحمض العصارة الهضمية فينتج عنه جرثومة المعدة.

4- التدخين

 يُعد التدخين من العوامل التي تزيد من شدة  الإصابة بالقرح داخل المعدة، حتى بعد تعافي المريض من هذه القرحة، لأن مادة النيكوتين  تبطئ من تشافي القرحة بل تزيدها بدرجة كبيرة. 

أعراض جرثومة المعدة:

تختلف أعراض جرثومة المعدة على حسب موقعها داخل المعدة وعلى حجمها ودرجة الالتهاب هل هو متوسط أم كبير وأيضاً تختلف الإعراض على عمر المريض فالسن له عامل أساسي في درجة تشافي وتعافي المريض من القرحة. 

 فهي عبارة عن ألم شديد فوق مستوى السرة، ويكون على شكل  شعور بالحرقان  في المعدة وأيضاً الشعور بالجوع.

 ومن مضاعفات جرثومة المعدة:

1- تغلغل  هذه البكتيريا في جدار المعدة، و تتسبب في الإصابة بالألم الشديد في البنكرياس و الكبد، وفي  باقي أجزاء الجسم.

2- ثقب في المعدة وهو من أهم المضاعفات، والتي تستدعي إلى تدخل جراحي على الفور، لأنه ينجم عنه التهاب شديد الخطورة في جوف البطن أن لم يتم معالجته بشكل سريع.

3- القيء بعد الأكل بشكل مستمر وكبير، والشعور بالغثيان والانتفاخ بسبب انسداد ممر الأكل حول القرحة. 

4- حدوث نزيف الدم الداخلي، و يظهر على شكل بقع دم عند القيء، مما تؤدي إلى فقر دم على المدى البعيد إن لم يلحظ المريض هذا الدم ويتم معالجته. 

5-  الإصابة بسرطان المعدة  من أحدي المضاعفات  التي تصيب الأشخاص المصابين بالقرح  بسبب التهاب بكتيريا داخل المعدة.

علاج جرثومة المعدة:

1- العلاج عن طريق الأدوية :

 عن طريق أعطى المريض نوعين مختلفين من مضادات الحيوية لضمان عدم مقاومة البكتيريا للعلاج، ونوع أخر من العلاج هو مضادات الحموضة  والتي تساعد على عدم تكون إفراز البروتونات داخل المعدة.

2- يتم اللجوء إلى الجراحة إذا فشل العلاج بالأدوية أو في حالة وجود ثقب في المعدة، أو نزيف بشكل مستمر ولا يستجيب للعلاج.  

العلاجات والوقاية

  • عدم تناول الأغذية التي تسبب في زيادة الحموضة مثل الطعام المقلي.
  • تناول غذائي مكون من وجبات بسيطة و مسلوق.
  • التقليل من التدخين، أو الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  •  استبدال  علاجات مضادات الألم باستخدام الباراسيتامول، لأنه خفيفة على المعدة ولا تسبب  في حدوث قرحة.