وصف الحالة

شاب صغير في السن يسأل الصيدلي عما يمكنه التوصية به لحمى القش ، و عند استجواب الصيدلي له اخبره أنه لم يعاني من حمى القش من قبل ، لكن بعض أصدقائه يصابون به و يعتقد أنه مصاب بنفس المرض و كانت عيناه تشعر بالحكة قليلاً و هي مائية قليلاً ، و كان يعطس لعدة أيام ، كان يعاني من سيلان الانف و يشعر الآن بأنه مسدود تمامًا و لن يقود سيارته ، و لا يتناول أي أدوية اخري.

 وجهة نظر الصيدلي في تشخيص الحالة

يعاني هذا الشاب من الأعراض الكلاسيكية لحمى القش لأول مرة و تسبب أعراض الأنف أكبر قدر من الانزعاج ، و كان يعاني من سيلان الأنف و يوجد لديه احتقان الآن لذا قد يكون من المنطقي التوصية برش أنفي (كورتيكوستيرويد) بشرط أن يبلغ من العمر 18 عامًا أو أكثر.

إذا كان عمره أقل من 18 عامًا ، يمكن التوصية بمضادات الهيستامين عن طريق الفم أو الموضعية ، مع الأخذ في الاعتبار أنه يجلس في الامتحانات قريبًا و من الأفضل تجنب أي إعداد قد يسبب النعاس و  يمكن أن يوصي الصيدلي ايضا ب (لوراتادين أو السيتريزين) و إذا لم تكن الأعراض أفضل في غضون أيام قليلة ، فيجب عليه زيارة الطبيب.

وجهة نظر الطبيب في تشخيص الحالة

من المحتمل أن يكون رذاذ الأنف ( الكورتيكوستيرويد ) هو أكثر فعالية و اذا كان لا يمكن استخدام المنتج هذا لأنه تحت 18 عام فسيكون استخدام (لوراتادين أو السيتريزين) افضل طريقة على الرغم من أنها غير مهدئة بشكل عام إلا أنها يمكن أن تسبب النعاس في بعض المرضى. 

ينصح الطالب بعدم أخذ جرعته الأولى قبل الاختبار مباشرة إذا لم تستقر أعراضه ، فإن الإحالة مناسبة ، و قد يستفيد من قطرات عين ( كروموغليكات الصوديوم )  إذا لم يتم التحكم في أعراض عينه بالكامل بواسطة مضادات الهيستامين ، و غالبًا ما يكون من المفيد تجربة مضادات الهيستامين القديمة كبديل لأن بعض الناس لا يتأثرون بالخصائص المهدئة ، أو بديل غير مسكن مثل فيكسوفينادين .