التهاب الأذن الوسطى،الأسباب والأعراض والعلاج

تعتبر الاذن الوسطى هي المساحة المملوءة بالهواء التى تقع خلف طبلة الأذن وتحتوي على عظام الأذن الاهتزازية الصغيرة، وعند وجود العدوى يطلق عليها التهاب الاذن الوسطى حيث يزول الأمر دون علاج في أغلب الحالات، ولكن هناك بعض الحالات التى تحتاج إلى مضاد حيوي لعلاج العدوى.

أسباب التهاب الأذن الوسطى

تحدث الإصابة  بالتهاب الأذن الوسطى بسبب بيكتريا أو فيروس يُصيب الاذن الوسطى، وينتج عن هذة العدوى احتقان أو تورم في الحلق أو القناة السمعية أو الممرات الأنفية.

اعراض التهاب الاذن الوسطى 

فيما يخص الأعراض الشائعة  لـ التهاب الأذن الوسطى بالنسبة للأطفال:-

-         ألم في الاذن، ضغط أو سحب بالاذن، البكاء أكثر من المعتاد، التهيج، صعوبة السمع،فقدان التوازن، حمي بدرجة حرارة 38 درجة، صداع، فقدان شهية، تصريف سائل من الأذن.

فيما يخص الأعراض عند البالغين:-

-         ألم الأذن، تصريف سائل من الأذن، مشكلة في السمع.

في هذه الحالة يجب زيارة الطبيب :-

·       ظهور أعراض لدى طفل أقل من 6 أشهر .

·       ألم الأذن الشديد.

·       إفراز لسوائل أو صديد من الأذن.

·       استمرت الاعراض لأكثر من يوم دون تحسن.

علاج التهاب الأذن الوسطى 

·       الرعاية في المنزل 

يصف الطبيب قطرات الاذن لتخفيف الآلام أو مسكنات ضد الألم ، كذلك المضادات الحيوية تعتبر من الأمور التى يصفها الطبيب خاصة إذا استمرت الاعراض دون تحسن، أو وضع منشفة دافئة رطبة فوق الأذن المصابة .

·       العملية الجراحية 

قد يلجأ  الطبيب في بعض الحالات إلى العمليات الجراحية قد يوصي بإزالة الغدد اللمفاوية لطفلك إذا ما تم تضخیمھا أو إصابتها، وكان الطفل يصاب بإصابات متكررة للأذن. 

·       إدخال أنابيب بالأذن

قد يقترح الطبيب إجراء جراحي لإدخال أنابيب صغيرة في أذن الطفل, أو البالغ بحيث تسمح تلك الأنابيب بالتخلص من  الهواء والسوائل  من الأذن الوسطى، عادة ما تتحسن عدوى التهاب الأذن الوسطى دون أي مضاعفات.

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى 

يمكن أن يحدث مضاعفات لـ التهاب الأذن الوسطى المتكررة مما يسبب مضاعفات طويلة الأجل وتشمل:-

·       ضعف السمع:

قد يؤدي التهاب الاذن الوسطى المتكرر لضعف السمع بصورة شديدة، خاصة إذا تعرضت طبلة الأذن أو بنيات أخرى في الاذن الوسطى لضرر دائم.

·       انتشار العدوى:

يمكن أن يحدث انتشار العدوى التي لم تستجب للعلاج أو لم تعالج للأنسجة القريبة منهاويمكن أن تُصيب العدوى الخشاء، وهو العظم البارز خلف الأذن  التهاب الخشاء ويُسمى في هذه الحالة "التهاب الخشاء"مما قد يؤدي لتلف في العظم أو تكوين الكيسات المملؤة بالصديد. 

·       تأخر النمو أو الكلام:

وذلك في حالة الرضع أو الأطفال الصغار قد يتأخر الكلام لديهم بسبب ضعف السمع ، وكذلك المهارات الخاصة بهم.

·       تمزق طبلة الأذن:

قد يتطلب الأمر في الحالات النادرة التدخل الجراحي ولكن أغلب من لديهم تمزق في طبلة الأذن يتم شفاؤهم خلال 72 ساعة .

نصائح لتقليل خطر التهاب الأذن الوسطى

·       تجنب التدخين السلبي 

ابتعد كل البعد عن وجود من يدخن معك داخل غرفة واحدة في هذه الحالة ابتعد عن الغرفة أو المكان ككل حتى لا يحدث لك ضرر .

·       الرضاعة الطبيعية 

تمثل الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر على الأقل مأمن ضد التهاب الاذن الوسطى حيث يحتوي لبن الأم على أجسام مضادة قد يوفر حماية منه.

·       منع نزلات البرد 

عن طريق العمل على الوقاية من هذه النزلات عن طريق غسل الايدي بشكل جيد وعدم لمس اليد للأنف أو الفم قبل الغسل الجيد لها.

·       لقاحات 

هناك لقاحات خاصة ضد الانفلونزا الموسمية ولقاحات المكورات الرئوية مما يساعد على الوقاية من التهاب الاذن الوسطى .