الأكزيما وخطورتها

تعريف الاكزيما

الأكزيما هو مصطلح يستخدم بشكل مترادف مع التهاب الجلد ، و يستخدم هذا الأخير بشكل أكثر شيوعًا عند وجود عامل ترسيب خارجي ( التهاب الجلد التماسي ) ، و تحتوي الطفح الجلدي على ميزات متشابهة و لكن التوزيع على الجسم يختلف و يمكن أن يكون تشخيصيًا.

تصيب الأكزيما الاستشرائية ما يصل إلى 20٪ من الأطفال ، و يختفي كثير منهم أو يتحسنون كثيرًا مع تقدم العمر بحيث تتأثر 2 – 10 ٪ من البالغين.

تعتبر الاكزيما من مجموعة الأتوبي و هو مصطلح تم استخدامه لوصف مجموعة من الأمراض ، مثل الأكزيما و الربو و حمى القش ، و التي تنتشر بشكل كبير في العائلات.

عادة ما يظهر الطفح الجلدي من الأكزيما على شكل جلد قشاري جاف قد يكون ملتهبًا و له بقع حمراء صغيرة.

قد يكون الجلد متشققًا و أحيانًا يصبح سميكًا ، و الطفح الجلدي مزعج و يمكن أن يسبب حكة شديدة. 

يمكن معالجة العديد من حالات الأكزيما الخفيفة إلى المتوسطة من قبل المريض بدعم من الصيدلي و دون الحاجة الي زيارة الطبيب.

ما يحتاج الي معرفته الصيدلي عن المريض

يجب ان يكون الصيدلي علي علم ببعض الاشياء عن المريض حتي يستطيع مساعدتة و وصف العلاج المناسب له. 

و من هذه الاشياء :

  • عمر المريض ( طفل ، بالغ ، من كبار السن ).
  • توزيع الطفح علي جلد المريض.
  • اسباب الطفح الجلدي او الاتصال الذي يسبب الحكه و الطفح.
  • التاريخ المرضي السابق للمريض.
  • تاريخ اصابة المريض بالامراض مثل ( حمى القش و الربو ).
  • الادوية التي يستخدمها المريض.

متي تذهب للطبيب عند الاصابة بالاكزيما ؟

  • اذا كانت حالتك شديدة حيث تعاني من تشقق في الجلد و النزيف.
  • اذا كنت تعاني من تقشر شديد في الجلد و ينتشر في غالبية الجسم.
  • ان يستخدم المريض دواء و لكن لا يقم باي مفعول في علاج الاعراض.
  • اذا لم يكن هناك سبب واضح لوجود هذه الاعراض و لم يتم التشخيص من قبل الصيدلي انه اكزيما ، و تدوم الاعراض لمدة أطول من أسبوعين.