العديد من التقارير حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) قد أدعت أن السن والجين والجنس قد تكون عوامل مؤثرة تماما ً في معدل الوفيات بحالات الكورونا حول العالم، وقد تطلب ذلك العديد من الفحوصات الاكلنيكية لاستنباط النتائج العلمية معتمدة علي اختلافات العرق البشري، وفي ضوء ذلك تمعمل دراسات استكشافية بين 1 من مارس الماضضي حتي 11 من ابريل، وقد تمت التجارب علي عدد من الدول لتكشف نسبة اصابة اصحاب البشرة السوداء ب31% بينما اكثر من 65 % لاصحاب البشرة البيضاء 

إصابات فيروس كورونا

حوالي 3626 شخص قد تم فحصهم واثبتت الفحوصات إيجابية المسحة الجينية الخاصة بهم لتعلن إصابتهم بالفيروس اللعين، فتمت الدراسة علي هذا العدد من المرضي لتخرج الدراسة باثبات إصابة 1382 شخص اسود البشرة بالفروس، ويعض اصحاب البشرة السوداء الاكثر تعرضاً للسمنة وأمراض السكري وارتفاع ضغط الدم، وامراض الكلي المزمنة.

وفيات فيروس كورونا

وتزداد معدلات الوفيات للمرضي أصحاب معدلات عالية من انزيمات الكبد أو امراض وبائية اوامراض الشيخوخة وهذا ليس متعلقا ً بجنس اوبعرق بشري، وإنما اثبتت التجارب ان معدل الوفيات لاصحاب البشرة السمراء من اجمالي عدد الوفيات ( 326 حالة وفاة ) هو70 %، ز كما تم ذكره في السابق أن امراض القلب والشيخوخة لها نصيب في تلك الاعداد كما تمثل الحالات المتاخرة من الكورونا أصحاب معدلات الصفائح الدموية القليلة اوالعاصفة المناعية الشديدة بنحو90 % من الوفيات.

دراسة العامل المؤثر فى زيادة وفيات فيروس كورونا 

وفي نطاق اخر، توسعت بعض المستشفيات بالولايات المتحدة الامريكية بمساعدة فرق الابحاث والاحصائيات في دراسة عامل مؤثر ومهم في زيادة معدلات وفيات حالات كورونا وهو(السن)، حيث اشارت التقارير الواردة والمنعكسة علي نسبة الوفيات بالولايات المتحدة الامريكية أن نسبة الوفيات الامريكية لمن هم اقل من سن 45 عاما ً تكاد تقترب من 2 %

بينما نسبة الوفيات للامريكان المتراوح اعمارهم بين ال55 عاما و65 عاما ً هيا 13.2 %

وتعد النسبة الاكبر في الوفيات الامريكية هيا لمن تخطوا سن ال75 عاما ً حيث تمثل نسبتهم 76.3%

دراسات مستقلة

وتشير دراسات مستقلة اخري لنسبة الوفيات من الشباب الامريكي تحت ال45 عاما ً الذين يمثلون اقل من 2% من العدد الاجمالي لوفيات الامريكان (137 ألفًا)أن اعداد الشباب الامريكان اصحاب البشرة السوداء من الوفيات يمثلون 1ز5 مرة من اعداد الشباب الامريكان المتوفيين من اصحاب البشرة البيضاء، وهنا تثبت الدراسات مرة اخري ان الجين والعرق البشري قد يكون له دلالة معينة علي زيادة معدلات الاصابة بعرق معين عن اخر

وعلي سبيل المثال فحين يتم مقارنة أرقام الاإصابات الامريكية والوفيات بين اصحاب البشرة البيضاء فإن العرق الاتيني يطغي علي الاعداد بحوالي 2.5 من اعداد الاصابات مقارنة بباقي الاعداد لاصحاب البشرة البيضاء، وتعد ولايتي كولومبيا ونيويورك تحديداً هما أكثر ولايتين عاني بهما أصحاب العرق اللاتينة سواء من تفشي المرض أو بمعدلات الوفيات بينما أقلها كانت ولاية تكساس، وعلي صعيد آخر تصدرت ولايتي ماساتشوتس ونيوجيرسي الولايات صاحبة اعلي معدلات وفيات لاصحاب البشرة البيضاء الامريكية بينما سجلت فيرجينيا ومونتانا الولايات الاقل عددا للوفيات والاصابات لاصحاب البشرة البيضاء.

الاسباب الاكلينيكية والتفسيرات البيولوجية لفيروس كورونا

وعلي الرغم من تلك الدراسات المعمقة تحليليا ً إلا أن الاسباب الاكلينيكية والتفسيرات البيولوجية جراء هذه النتائج تظل غائبة حتي الان، حيث تواجه المنظمات البحثية صعوبة في إيجاد أسباب لبعض الطفرات الجينية المخلقة لفيروس كورونا ومدي استجابتها لعرق بشري علي آخر، ولا شك أننا أمام طفرة غير طبيعية وفاجعة تفشي فيروس كورونا صعب المراس والفهم وغير مفهوم جينيا ً وصعوبة إجراء تجارب كافية علي الصعيد الدولي أدي لتأخير عملية إحتواء الفيروس بينما تشير أصابع الإتهام إلي دول معينة دون غيرها مع مطالبات بفتح تحقيقات لمعرفة الأصول الجينية والبيولوجية للفيروس ومدي تورط الصين بهذا.

إقرأ أيضا : الصين والمعاقين جسديًا،قصة نجاح